كواليس جهوية

تحركات رجال السلطة تثير الجدل في سطات

بين المؤيدين والمعارضين

نور الدين هراوي. سطات

    أثارت مقاطع فيديو على المنصات الإلكترونية توثق لحالات عنف وشطط مفرط باستعمال السلطة من طرف بعض الجهات المسؤولة، جدلا واسعا في صفوف سكان مدينة سطات، وأيضا بالنسبة للجمعيات المدنية والحقوقية والرأي العام المحلي المنقسم إلى فريقين.

ففريق من المتتبعين اعتبر أن المرسوم الاستثنائي الخاص بحالة الطوارئ الصحية لمحاصرة جائحة “كورونا” ينسجم مع الفصلين 21 و81 من الدستور المغربي، ومن أجل ردع المخالفين له والضرب بيد من حديد وبقوة القانون على كل المارقين والمتهورين، مستدلين بالقاعدة العامة “الضرورة تبيح المحظورات”، وفي هذا السياق، لاحظ مجموعة من السكان التابعون لنفوذ بعض المقاطعات الإدارية التابعة للسلطة الترابية، استعمال بعض رجال السلطة وبعض أعوانهم ومساعديهم، لأسلوب سلطوي فظ، من سب وقذف في حقهم، خاصة من طرف رؤساء الدوائر عندما أقصتهم السلطات من الرخص الاستثنائية للتنقل وعدم التوصل بها بدعوى تقييد المواطنين من الحركية أو الحد منها كوسيلة لعدم انتشار فيروس “كوفيد 19″، الشيء الذي اعتبره المتضررون والمقصيون تجاوزات وخروقات من طرف السلطة التي قامت بالحجز على مكتسباتهم الحقوقية، وكذا بلسان بعض الحقوقيين الذين انتقدوا بشدة بعض رجال السلطة بأنهم بدأوا فعلا يصفون حساباتهم الشخصية مع بعض المواطنين الذين كانوا معارضين سابقا لتدبيرهم للشأن المحلي، بينما أشاد فريق آخر من المواطنين، بهؤلاء وقالوا بأنهم يقومون بدورهم من أجل الحفاظ على الأمن العام ومحاصرة الفوضى والتسيب. وفي سياق متصل، أشاد مجموعة من سكان بعض الأحياء الشعبية كـ”دلاس” و”ميمونة” و”البام”، بالأدوار الإنسانية التي لم تخرج أصلا عن اختصاصات رجال السلطة عن البعدين العقلاني والقانوني في تدبير حالة الطوارئ الصحية، منوهين بالسلطة المحلية في فرض احترام التعليمات الواردة في المرسوم بكل إنسانية دون انتهاك أو تجريم لحقوق الإنسان السطاتي عبر تأطير ومراقبة حركية كل الأزقة والشوارع التابعة لنفوذه الترابي وإخلاء كل الأسواق العشوائية بكل احترافية ومهنية، بتعاون مع جمعيات الأحياء وفق الضوابط المنصوص عليها من قبل وزارة الداخلية، من أجل إبقاء الفيروس القاتل تحت السيطرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box
إغلاق
إغلاق