المنبر الحر

المنبر الحر | العالم الافتراضي يضحك على العالم الواقعي

جائحـة الأخبار الزائفة.. "تناول المخدرات يقلل من خطر الإصابة بكورونا"

بقلم : عبد الله النملي

    إذا كانت دول العالم التي أصابها وباء “كورونا” تجمع على نجاعة الحجر الصحي للمواطنين في الحد من انتشار الفيروس كما ثبت في الصين، فإن الانتشار الكبير للأخبار الزائفة والمعطيات المضللة أو المشككة في حقيقة الفيروس، يعد من بين الأسباب التي أثرت سلبا على سلوك الناس وخلقت حالة من الهلع ونوعا من الاستسهال وعدم الامتثال للتدابير الوقائية في عدة بلدان. فمنذ إعلان المغرب عن أول حالة إصابة وتعبئة مؤسسات الدولة والقطاع الخاص والمواطنين لإنجاح الحجر الصحي، شكل الوباء مصدر كم هائل من الأخبار الزائفة على مواقع التواصل الاجتماعي ذات الاستقطاب الجماهيري المفتوح وتطبيقات التراسل الفوري على الهاتف المحمول، وبذلك تحولت الأنظار إلى جبهة أخرى لا تقل خطورة وضررا عن الوباء نفسه، في معركة تصدي السلطات المغربية لفيروس “كوفيد – 19” المستجد.

وابتدأت حملات الأخبار الزائفة على مستوى تقديم الإحصاءات أو عرض البيانات والمعطيات، و”فبركة” بيانات رسمية تخص مؤسسات الدولة واجتماعات على درجة عالية من الحساسية، وادعاء أن طائرات تستعد لرش سوائل للتعقيم والتطهير على المدن المغربية، والترويج لحالات مشتبه بإصابتها بـ”كورونا”، وتطور الأمر إلى استعمال صور غير صحيحة والترويج لأسماء تم التشهير بها، وانتشار قصاصة مفادها أن “كوفيد – 19” غير ضار في الواقع مثل نزلات البرد، ولكن يتم استخدامه للتغطية على أمراض أخرى، كما تناسلت أخبار أخرى كاذبة في مواقع مختلفة بحثا عن “البوز” والإثارة، وطمعا في حصد أكبر قدر من المشاهدات والتداول، تتعلق بفرض غرامات على متأخرات فواتير استهلاك الماء والكهرباء، ومقاطع فيديو تتضمن معطيات مغلوطة وكاذبة عن تسجيل إصابات مفترضة في مناطق خالية من الوباء، وبث صور ومقاطع فيديو مجهولة الهوية أغلبها إشاعات باطلة أو أخبار زائفة، بعضها مختلقة من الأساس أو “مفبركة”، أو مأخوذة من أفلام، أو أخبار مجتزئة من سياقها، ونشر فيديوهات لمواطنين مغمى عليهم أو يتساقطون في الشوارع، في توظيف سيء لمقاطع من أفلام أو صور وأحداث لا علاقة لها بالواقع ولا بالفيروس.

كما اقتحم محترفو الدجل مجال الطب والصيدلة، معتقدين إيجاد الوصفات العلاجية واللقاحات المناسبة لهذا الداء، من خلال منشورات وفيديوهات يدعي أصحابها أن هذه المادة أو تلك النبتة أو هذه الوصفة سبيل للقضاء على الوباء. وفي ظل عدم وجود علاج طبي، يحاول بعض المحتالين ترويج وسائل وقاية وعلاجات خاطئة بين الناس لسلبهم أموالهم، ومن ذلك استخدام زيت السمسم في جميع أنحاء الجسد، أو تناول المخدرات، فضلا عن الادعاءات القائلة بأن معجون الأسنان والمكملات الغذائية والكريمات ستمنع وتعالج فيروس “كوفيد – 19″، وهناك من يعتقد أن الناس يمكنهم حماية أنفسهم عن طريق غسل أيديهم ببول الأطفال!

وفضلا عن تبخيسها للجهود الوطنية التي تبذلها الدولة لتطويق الوباء من خلال قانون الطوارئ الصحية، فإن الأخبار الزائفة يتم توظيفها لنشر التعصب والكراهية والتمييز على أساس عرقي، وهو ما عكسته حوادث كان ضحيتها أشخاص من أصل آسيوي أو غربي ينحدرون من منطقة ظهر فيها الفيروس أولا، ما جعل الجهات المسؤولة تنشغل ببلاغات النفي وبيانات الحقيقة، وعلى الرغم من تطمينات المسؤولين من أن هذه الأخبار عارية من الصحة، فإن تنامي الشعور بالقلق والخوف والغموض المرتبط بسرعة انتشار الفيروس والمدى الزمني للقضاء عليه، شكل حاضنة أخرى للإشاعة مما ساهم في خلق المزيد من التوجس والهلع تجسد في التهافت غير المبرر على المواد الغذائية ومواد التطهير، وغيرها من المواد والذي لم تحد منه تأكيدات الحكومة بأن لديها ما يكفي لتموين الأسواق لما يزيد عن أربعة أشهر.

وفي ظل التنامي المطرد للأخبار الزائفة، أفادت السلطات الحكومية أن الإجراءات المتخذة في هذا الإطار، يتم الإعلان عنها من طرف المؤسسات المختصة من خلال إصدار بلاغات عبر القنوات الرسمية المخصصة لذلك، داعية المواطنات والمواطنين إلى ضرورة توخي الحذر أمام ترويج أخبار كاذبة ووهمية منسوبة لجهات رسمية بواسطة تقنيات التواصل الحديثة، كما سارعت الحكومة إلى تمرير قانون يجرم تلك الأخبار وبعض السلوكات الإجرامية الماسة بالشرف والأشخاص والقاصرين على شبكات التواصل الاجتماعي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box
إغلاق
إغلاق