كواليس الأخبار

الفرقاطة الإسبانية “دي ليزو” توجه مدفعيتها إلى المغرب

    بعد ترسيم حدوده البحرية وحصاره الاقتصادي على سبتة ومليلية، وجهت البحرية الأوروبية في 7 مارس 2020، إنذارا للمغرب بمرور الفريق الفرنسي “غان” في مضيق جبل طارق بقيادة فرنسية ومشاركة الفرقاطة الإسبانية “بلاس دي ليزو” والفرقاطة البرتغالية “كورتي ريال”.

وحسب مصدر “الأسبوع”، فإن “دي ليزو” أطلقت النار في مضيق جبل طارق إنذارا لحالة الطوارئ التي تعيشها مدريد منذ ترسيم المغرب لحدوده البحرية وضم منطقته الاقتصادية الخالصة لجزر الكناري.

وانضمت إلى المرحلة الثانية التي يشرف عليها  فريق “غان”، الفرقاطة “لوبيك”، بما يجعل الرسالة الموجهة للرباط ممهورة من الاتحاد الأوروبي، وليس مدريد فقط، وحسب المصدر، فإن وزيرة الخارجية الإسبانية أسرت لصحافيين بالقول: “لو كنا ندرك جرأة المغرب على هذه الخطوة، لما كان اتفاق الصيد البحري ليمر”، وهو ما يؤكد على أن إسبانيا إلى جانب موريتانيا يتدارسان اللعب بورقة الصحراء مرة أخرى، لإفشال أهداف المغرب في السيادة الكاملة على الإقليم المتنازع عليه جنوب المغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box
إغلاق
إغلاق