المنبر الحر

المنبر الحر | الرخص الاستثنائية والاستثمار

بقلم: د. إدريس الفينة

    هل يمكن إنعاش الاستثمار في المغرب دون اللجوء إلى الرخص الاستثنائية؟ لا أعتقد أن ذلك ممكنا، فالتعليمات التي وجهها وزير الداخلية للولاة والعمال بتوقيف العمل برخص الاستثناء ستكون لها أثار سلبية وجد سيئة على الاستثمار وعلى خلق فرص العمل بالمغرب، وكما نعلم، فإن جل المدن الكبرى لا تتوفر على تصاميم التهيئة، وهو ما يتطلب اللجوء للرخص الاستثنائية لتفعيل التعمير، كما أن الاستثمارات المتعلقة ببناء المعامل الكبرى خارج المدارات الحضرية أو داخلها، وبناء الفنادق، تتطلب بالضرورة اللجوء إلى رخص الاستثناء، لأن جل تصاميم التهيئة لا تأخذ بعين الاعتبار المجالات المرتبطة بالأنشطة الاقتصادية.

لا أعرف إن كان المسؤولون على اطلاع بالتراجع الذي عرفه قطاع البناء منذ سنة 2013، إذ فقد المغرب ما يناهز 90 مليارا من الاستثمارات لحدود اليوم في هذا المجال، والسبب يكمن في التعقيدات الجدية التي وضعت أمام كل أشكال البناء، فالدول كلها تبحث عن الاستثمار وخلق فرص الشغل ونحن نبحث عن إغلاق كل ما تبقى من النوافذ التي يدخل منها الاستثمار للمغرب، فلا يمكن أن نضع مساطر معقدة جديدة أو نغير بعض التسهيلات التي تسمح بجلب الاستثمار كتفاعل مع بعض الأخطاء المحدودة التي وقعت هنا وهناك، كما أنه أصبح من الضروري التساؤل عن غياب تصاميم التهيئة في المدن الكبرى والتعطيل الغير مبرر الذي تعرفه جل التصاميم المديرية للتهيئة والتعمير التي يتطلب إنجازها أكثر من 6 سنوات على الأقل في الوقت الذي لا يتطلب إنجازها سنة واحدة، فهذا الفراغ يستغله المسؤولون الإداريون لفرض الأمر الواقع الذي عرفناه من خلال ما وقع لمدير الوكالة الحضرية لمراكش.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box
إغلاق
إغلاق