كواليس صحراوية

بئر لحلو | جبهة البوليساريو لا تعترف بـ”كورونا”

بئر لحلو. الأسبوع

    يبدو أن جبهة البوليساريو مشغولة بالسياسة ولم تسمع بعد عن وباء “كورونا”، أو أنها لا تكترث لتعليمات منظمة الصحة العالمية التي تمنع التجمعات أو اللقاءات بعد تصنيف فيروس “كوفيد – 19” وباء، حيث اختارت قيادة الجبهة عقد الجلسة التأسيسية لتنصيب ما يسمى بالمجلس الوطني بمنطقة بئر لحلو، التي تعتبر أرضا مغربية خاضعة للجبهة حاليا، وترأس زعيم البوليساريو إبراهيم غالي عملية انتخابات ما يسمونه “المجلس الوطني” بداية الأسبوع، والتي أسفرت عن انتخاب حمة سلامة عضو الأمانة الوطنية، رئيسا للمجلس، والسالك محمد المهدي نائبا للرئيس، ورؤساء اللجان: خدو البشير الحاج وكرامة الديش وبلة محمد سالم ويحظيه الشيخ امبارك والمهدي عبد الرحمن وسيني ومحمد سالم إعلى محمد صالح.

‫2 تعليقات

  1. بصراحة نؤمن بالصراع المتكافئ،وبحق الدفاع ،كل من موقعه،بغض النظر،بكسرالباء وفتح الغاء، عن مشروعية كل طرف،لكن،ان يتم استغلال الازمة الراهنة للقيام بمحاولات متهورة،لإرباك المملكة في ظل الظروف الحالية،فهذا من أعمال الجبناء والمرتزقة،وتجاوز لكل القيم السامية،التي يتصف بها كل نبيل،رغم،ان الحرب خدعة،لكن،ليس بهذا الشكل المنحط والذليل،ونحن كمواطنين من داخل المملكة،لا تهمنا كل فيروسات العالم ولو اجتمعت،لانه لدينا اليقين ان الموت بيد الإلاه،وضد كل عمل جبان في هذه الظرفية،وكلنا جنود مجندة في خدمة الأعتاب الشريفة،ووحدة هاته الرقعة الجغرافية،وقد اعذر من انذر

  2. الانتهازيون واللصوص هم من يتسللون وقت الأزمة الظفر بشيء ما
    ولكن حذاري حذاري
    والاهم يفهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق