كواليس الأخبار

أردوغان مستعد للتوقيع على اتفاق تجاري وعسكري مع المغرب يشمل الصحراء

    بعد تمرير البرلمان التركي في 5 فبراير الماضي لآخر اتفاق عسكري مع دولة إفريقية، هي أنغولا، بسط الرئيس التركي أردوغان في اجتماع مغلق مع رئيس اللجنة البرلمانية المكلفة بالدفاع، ترتيبات تسمح لاتفاقيات مع دول إفريقية أخرى، منها المغرب، حيث يرى أن اتفاقا استراتيجيا تجاريا وعسكريا يؤسس لعلاقة مستقرة مع العاصمة الرباط، و”أن من المهم أن يصل إلى المسؤولين في المملكة أن أنقرة تنظر إلى المغرب على أساس ضمه للصحراء جزء لا يتجزأ من أراضيه”.

وأفاد مصدر “الأسبوع” أن رسالة أردوغان إلى المسؤولين المغاربة واضحة بأن إعادة التفاوض حول الاتفاق التجاري يؤسس لشراكة استراتيجية تشمل التصنيع العسكري الذي يعتبر مطمحا للعاهل المغربي.

ويرى الأتراك أن هناك فرصة تاريخية للمغرب وتركيا لاكتشاف الطريق الجديد معا وبمصالح مشتركة طويلة الأمد تمتد إلى إفريقيا.

‫4 تعليقات

  1. المغرب نقطة التقاء بين إفريقيا و أوروبا و هو بوابة المتوسط الغربية لدى فإن تركيا تعي تماما أن أي مدخل لإفريقيا سيكون عبر بوابة المغرب و أن مفاتيح افريقيا بين يدي المغرب لذلك ستعمل جاهدة على إرضاء المغرب بكل الوسائل من أجل السماح لها بالتوغل فيه و اكتساح أسواقه.

    1. لن تسمح فرنسا عبر لوبياتها داخل المغرب من أي أتفاق إستراتيجي لين المغرب وتركيا حتى لو كان في صالح المغرب(بدعم الصناعات العسكرية المغربية دون تحفظ) وما مهزلة تمزيق الإتفاقية التجارية بين البلدين عنا ببعيدة.

      1. اتفاق التبادل الحر بين المغرب و تركيا يجب ان تتم مراحعتها لأنها تسبب بافلاس شبه شامل لقطاع النسيج في المغرب و فقدان المغرب عددا كبيرا من فرص العمل بهذا القطاع … و تركيا صارت الان تدرك ذلك لهذا اقترحت بوضع اتفاق استراتيجي جديد تضم اليه بعض المزايا المغرية للمغرب مثل التصنيع العسكري و فتح قنصلية تركية بالعيون، و هذا ما سيحدث في الاشهر المقبلة …
        اما اتفاق التبادل الحر للمغرب مع فرنسا فانه اتفاق استراتيجي و مختلف جدا عن اتفاق التبادل الحرالحر مع تركيا .. لان الاتفاق مع فرنسا خلق مئات الاف فرص الشغل للمغاربة بسبب استثمارات السركات الفرنسية الكبرى بالمغرب عكس اتفاق التبادل الحرالحر مع تركيا الذي لم يخلق اي فرص شغل للمغاربة لانها جعلت من المغرب فقط سوقا مستهلكة لمنتجاتها و كل الشركات التركية المصدرة للمغرب هي مستقرة في تركيا . و حتى الشركات التركية القليلة التي قررت الاستثمار في المغرب مثل علامة بيم للتسوق فهي تستورد 50% من السلع المبيعة بها من تركيا و النصف الباقي فقط هو ما تشتريه من المنتجين المحليين … لهذا يجب اعادة النظر في الاتفاق التجاريمع تركيا و جعله شبيها بالاتفاق التجاري الذي يجمع المغرب بفرنسا التي جعلت من الاستثمار بالمغرب المنتج لفرص العمل و توطين المعرفة الفنية و التكنولوجية احد اهم ركائزه … و اعتقد ان تركيا صارت واعية بذلك لهذا تحدث اردوغان عن اتفاق استرتيجي مع المغربذلك .. فهو يقصد اتفاقا جديدا بمميزات تنافسية للاتفاقات التي تربط المغرب ببعض شركائه الاستراتيجيين و هذا مهم للمغرب لان اتفاقا كهذا سيدفع الشركات الاستراتيجيين الى تطوير اتفاقاتهم مع المغرب

  2. المغرب لم يبقى كما كان يعرف زمان لقد يتغير ان يصبح مستقلا ادا عليه ان يقوي اقتصاده اولا حتى يخرج من الاستعمار الاقتصادي سواء فرنسي امريكي او دول اخرى المغرب بداء يستوعب دالك كما فعلت تركيا واكوريا ومليزيا وكثير من الدول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق