كواليس جهوية

سطات | سرقة حواسيب من مؤسسة عمومية في ظروف غامضة

نور الدين هراوي. الأسبوع

في ظروف وصفت بالغامضة من طرف الرأي العام المحلي، وقعت مؤخرا سرقة غريبة لأجهزة معلوماتية وحواسيب تهم الشباك الإقليمي الوحيد للتعمير بسطات.

وحسب مصادر متطابقة، فإن هذه الحواسيب المسروقة تختزن مجموعة من المعطيات والبيانات المتعلقة بأشغال لجنة الشباك الوحيد.

وأضافت مصادر الجريدة، أن السلطات الأمنية المختصة، وفور إخبارها بالسرقة، حضرت إلى عين المكان، الموجود بقواس المدينة قرب قصر البلدية، من أجل إجراء الأبحاث والتحريات الضرورية عن ظروف وملابسات هذه السرقة المثيرة، والتي استأثرت باهتمام بالغ من طرف السطاتيين، خاصة وأن المقر المسروق يتواجد وسط المدينة ومجهز بعدة كاميرات للمراقبة ويتوفر على حراسة الأمن الخاص، الشيء الذي طرح العديد من الشكوك حول ما وقع.

وقد طرحت هذه السرقة المبهمة في هذا الوقت بالذات، علامات استفهام كبيرة، على اعتبار أنها حصلت مباشرة بعد مغادرة لجان تفتيش مركزية حلت مؤخرا  بالمدينة، وعملت بمختلف المصالح المعنية بالتعمير، بما فيها الشباك الوحيد لعمالة سطات، حيث تفاعلت المصالح المركزية لوزارة السكنى مع الموضوع، والمتعلقة بالنزاع الحاد المندلع بين جماعة سطات والوكالة الحضرية، وكذا حول اختلالات بالجملة محتملة في بعض ملفات التعمير والاستثمار، خاصة بعدما اتهمت الجماعة الوكالة الحضرية بممارسة “البلوكاج” الحاد ضد مشاريع استثمارية بعمالة إقليم سطات التي التزمت الصمت في شخص عامل الإقليم الذي لم يتحرك(..).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box
إغلاق
إغلاق