كواليس جهوية

تطوان | هل يخاف والي الجهة على ساكنة الشمال من العطش؟

زهير البوحاطي. الأسبوع

في ندوة نظمتها عمالة تطوان بحضور والي جهة طنجة تطوان الحسيمة، يوم الثلاثاء قبل الماضي، من أجل منح دروس لساكنة تطوان حول “الخصاص المائي بجهة الشمال”، في إطار البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي لسنة 2020، حيث تبلغ كلفته الإجمالية 115.4 مليار درهم، حسب مصادر متتبعة لهذا الموضوع.

هذا اللقاء الذي قام رئيس الديوان لعمالة إقليم تطوان بصياغة خبره وتعميمه على العديد من المواقع الإخبارية والجرائد، ركز خلاله والي الجهة على الاقتصاد في استغلال المياه وعدم الإسراف في استعماله تحسبا لحدوث الجفاف بالمنطقة.

وسبق للجماعة الترابية لتطوان أن كشفت عن أرقام خيالية سنة 2015، حيث وصل مبلغ سقي المساحات الخضراء بالماء الصالح للشرب، 270 مليون سنتيم سنويا، بينما بلغ ثمن تزويد الحنفيات العمومية بالمياه (السقايات)، 330 مليون سنتيم، و100 مليون سنتيم ضمن استهلاك الماء داخل البنيات الإدارية، حيث وصلت فاتورة استهلاك المياه الصالحة للشرب 700 مليون سنتيم سنويا.

وفي نفس اللقاء، أكد والي الجهة، أن المخزون المائي الحالي على مستوى السدود بمناطق الجهة، يصل إلى 59 في المائة، أي أنها تسجل عجزا في مخزون الماء يقدر بـ 6.7 في المائة مقارنة مع السنة الفارطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box
إغلاق
إغلاق