كواليس الأخبار

بعض مقترحات الأحزاب حول النموذج التنموي “لغو وإنشاء”

الرباط – الأسبوع

    بعد كل اللغط والهرج الذي أثاره خبر “الأسبوع” (انظر عدد 16 يناير 2020) في صفوف بعض الأحزاب السياسية، حول غضب أعضاء لجنة النموذج التنموي الجديد من الأحزاب السياسية، بسبب عدم تزويدها للجنة بنموذجها التنموي مكتوبا، وأيضا بسبب لغة الإنشاء التي كتب بها البعض الآخر اقتراحاته، خرج بنموسى رسميا، يوم الثلاثاء الماضي، بتصريحات صحفية تؤكد ما قالته “الأسبوع” في الشق الأول المتعلق بعدم تسليم بعض الأحزاب السياسية لمذكراتها مكتوبة، حيث أكد أن “اللجنة التقت مع ممثلي الأحزاب السياسية واستمعت لاقتراحاتهم، وأن بعض الأحزاب قدمت تصورات جاهزة، فيما طلب البعض الآخر، بعد النقاش الذي أجري مع ممثليها، مهلة زمنية من أجل إعداد ورقة متكاملة حول مقترحاتها بخصوص النموذج التنموي الجديد”، وهو ما كانت الجريدة قد تطرقت له حرفيا”، وهو الخبر الذي دفع ببعض الأحزاب لأن تغضب، ولاسيما الشق الثاني المتعلق بالصيغة “الإنشائية” التي قدمت بها الأحزاب تصوراتها بعيدا عن كيفية تحقيق ذلك.

ويؤكد المصدر، أنه رغم نفي رئيس اللجنة غضبه شخصيا من “اللغو والإنشاء”، فإن ما نشرناه سابقا كان حقيقة، إذ أن “أغلبية الأحزاب قدمت تصورات نظرية عامة وأهداف عامة”، وأعضاء اللجنة كانوا يدققون مع هؤلاء بالعبارة التالية “جميل، هذه هي الأهداف.. لكن اعطونا الآليات واقترحوا علينا الوسائل الدقيقة لتحقيق هذه الأهداف”، فأعضاء لجنة بنموسى أكاديميون وخبراء يحبون التدقيق في عملهم، وهذا أمر عادي جدا” يقول قيادي في حزب سياسي حضر إحدى اجتماعات لجنة النموذج التنموي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box
إغلاق
إغلاق