كواليس صحراوية

استثمارات فرنسية تنتقل من جيبوتي إلى الداخلة

   ترى دوائر غربية، أن شركتين فرنسيتين من أصل ثلاثة، تقدمت إلى المستشار الاقتصادي للرئيس الفرنسي ماكرون، من أجل تسهيل صفقات لهما لبناء ميناء الداخلة، بعد طردهما من عطاءات في جيبوتي، لوجود قرار من دونالد ترامب بحرمان الشركات الفرنسية المنافسة من عطاءات الموانئ لتقييم حديث بين واشنطن وباريس حول المنشآت البحرية والمينائية في هذا البلد الإفريقي.

وتبعا لمصدر “الأسبوع”، فإن قدرة الفرنسيين على إعادة التموقع في الداخلة، يهدف إلى تأمين الحدود الموريتانية ـ المغربية من جهة، وعدم إرباك العلاقات بين نواكشوط والرباط إن قررت البوليساريو العودة إلى السلاح.

ووافق الرئيس ماكرون على التطرق، في زيارته للمغرب، إلى انفتاح استثنائي في الداخلة على الشركات الفرنسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box
إغلاق
إغلاق