كواليس الأخبار

مقدمات لطرد شباط وشقيق إلياس العماري من البرلمان

الرباط – الأسبوع

    علمت “الأسبوع” من مصادر برلمانية جد مطلعة، أن رئيس مجلس النواب الاتحادي الحبيب المالكي، قد عزم على القطع مع ثقافة غياب ممثلي الأمة كظاهرة مشينة استفحلت بطريقة غير مسبوقة في البرلمان الحالي.

وقال المصدر ذاته، أن المالكي جمع رؤساء الفرق البرلمانية، على عجل، يوم الثلاثاء الماضي بمكتبه، ونبه إلى خطورة استفحال ظاهرة الغياب على سمعة المجلس وعلى صورته أمام الرأي العام، ومن تم اقترح على رؤساء الفرق العمل بشكل عاجل على تغيير القانون الداخلي لمجلس النواب في اتجاه طرد البرلمانيين الذين يتغيبون باستمرار.

وأوضح نفس المصدر، أن المالكي اقترح بقوة ضرورة وضع بند جديد ينص على أن غياب البرلماني عن جلسات البرلمان لدورتين كاملتين، أي سنة مهما كانت المبررات، يتم إحالة ملفه على المحكمة الدستورية من أجل استصدار قرار طرده من مجلس النواب نهائيا.

قرار المالكي هذا، فاجأ رؤساء الفرق وعدد من البرلمانيين الذين رفضوا جملة وتفصيلا، لاسيما نواب الأحرار والحركة الشعبية والاستقلال، بحجة أنه ليست هناك قوة قانونية تستوجب طرد البرلماني إلا مخالفاته صراحة للقانون، كعدم توفره على الأهلية القانونية، أو صدور حكم قضائي يطعن في ذمته، غير أن المالكي، يقول المصدر ذاته، تمسك بضرورة إيجاد حل عقابي لهؤلاء المتغيبين.

وكان مجلس النواب قد شهد غيابات طويلة وصلت الشهور والسنوات لبعض البرلمانيين، مثل حميد شباط أمين عام الاستقلال سابقا، وفؤاد العماري شقيق إلياس العماري، وغيرهما، مما جعل المالكي يرفض مبررات الشواهد الطبية، وكذا المبررات غير المقنعة للغياب، فهل ينجح المالكي في الحد من ظاهرة الغياب، أم أنه سيرفع الراية البيضاء أمام اللوبي السياسي الحامي للوبي البرلماني ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box
إغلاق
إغلاق