في الأكشاك هذا الأسبوع
عبد النباوي

حبل النيابة العامة يلتف حول عدد كبير من رؤساء الجماعات وعبد النباوي يطلب المزيد

الرباط. الأسبوع

كما كانت “الأسبوع” قد انفردت بخبر مفاده أن “القضاء والنيابة العامة تتوجه إلى جعل 2020 سنة حرب على الفساد والمفسدين”.. بالفعل، فقد شرعت النيابة العامة في إسقاط عدد من المفسدين، ومن تكثيف توجيهات ودعاوى الرئيس محمد عبد النباوي إلى جميع وكلاء الملك، من أجل التحرك بقوة في مجال محاربة الفساد.

فبعد الدورية المكتوبة من رئيس النيابة العامة لجميع وكلاء الملك، والتي كانت أول مذكرة سنة 2020، جاءت فرصة افتتاح السنة القضائية الجديدة، الأسبوع الماضي، لتجديد تأكيد عبد النباوي على أولوية محاربة الفساد في هذه السنة، مما يؤشر على سقوط العديد من رؤساء الجماعات والمسؤولين الفاسدين بالمغرب.

إلى ذلك، كشف مصدر قضائي جد مطلع، أن عبد النباوي الذي يرأس حوالي ألف قاض من قضاة النيابة العامة، بنسبة 25 بالمائة من مجموع القضاة، طالب الحكومة بالعمل على توفير 600 منصب شغل لقضاة جدد من قضاة النيابة العامة على ثلاث سنوات، وذلك لتفادي النقص الحاصل في قضاة النيابة العامة، وذلك من أجل قيام النيابة العامة بدورها على أحسن وجه بسبب كثرة الملفات والشكايات والتحريات التي تقوم بها في جميع الملفات قبل عرضها على قضاة الحكم، فهل تقود حملات النيابة العامة حملة تطهير جديدة وسط المنتخبين هذه المرة؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box