كواليس الأخبار

الرئيس الأمريكي يكشف ثمن السكوت العربي عن جعل القدس الشريف عاصمة لإسرائيل

الرباط. الأسبوع           

دون مشاركة الفلسطينيين، ودون موافقة الدول العربية والإسلامية، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في البيت الأبيض، يوم الثلاثاء المنصرم، خطته لحل النزاع العربي الفلسطيني الإسرائيلي، بناء على حل الدولتين، وبناء على اعتبار القدس الشريف عاصمة أبدية لإسرائيل.

وقد تحدى ترامب كل المعارضين المحتملين لقراره، معتبرا أن الصفقة التي يعرضها قد تكون آخر فرصة للفلسطينيين، وقال “مثلما أفعل الكثير للإسرائيليين، سأفعل أيضا الكثير من أجل الفلسطينيين وإلا لن أكون منصفا”، موضحا أن “اتفاق اليوم هو فرصة للفلسطينيين، وربما هى آخر فرصة”، وتابع دونالد ترامب خلال مؤتمر صحفي رفقة بنيامين نتنياهو، أن الولايات المتحدة لن تسمح بتعرض أمن إسرائيل للخطر، وأريد أن يكون الاتفاق مفيدا للفلسطينيين، مشيرا إلى أن صياغة السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين مهمة صعبة ومعقدة.

وكما لو أنه يحاول شراء الصمت العربي، تابع الرئيس الأمريكي، أنه “لن يوجد فلسطيني أو إسرائيلي سيقتلع من بيته، كما أن خطة السلام تضاعف الأراضي الفلسطينية، وتوفر 50 مليار دولار، وكل دولة تريد تحقيق ذلك، وسيكون هناك دعم كبير من دول الجوار، وسيتم توفير مليون وظيفة ومعدل الفقر سيتقلص إلى النصف، وستوفر الفرص للشعب الفلسطيني”.

يذكر أن “صفقة القرن” لن يكون لها أي مستقبل في ظل رفضها من طرف المجتمع الدولي ومن طرف الفلسطينيين أنفسهم، وقد قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بعد الإعلان عن الخطة، أنها لن تمر وسوف تذهب على يد الشعب الفلسطيني إلى “مزبلة التاريخ”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق