في الأكشاك هذا الأسبوع

فرنسية أكثر في “دوزيم” لاستثمار بثها في “أوتلسات”

    القناة الثانية موجودة في أمريكا الشمالية وكندا على “غلاكسي 19” في أوروبا الجنوبية، وإفريقيا على القمر “أطلانتيك” و”آراب سات” و”هوت بورد” بالنسبة للمغرب العربي، وأيضا على “أوتلسات”.

ويرى البرلماني جون كريستوف لوغارد، أن الحل بالنسبة للأزمة المالية للقناة، هو المزيد من البث بالفرنسية، لمخاطبة المهاجرين المغاربة من جهة، ومن جهة ثانية، مخاطبة باقي جمهور “دوزيم”، للحفاظ على الصورة الحالية للمملكة.

 وترى جهات غربية، العمل على بث قناة “المغاربية تي. في” على “أوتلسات” أيضا، ودعم المحتوى الفرنكفوني على نفس القمر، لصناعة رأي فرنكفوني مغاربي يدعمه المهاجرون ويستثمرون فيه.

وتنقسم هذه الخطوة إلى مرحلتين: زيادة الارتباط بمغاربة العالم، للضغط كي يتغير المحتوى العربي إلى محتوى فرنكفوني أساسا، ثم توسيع جماهيرية هذه القنوات عبر الاستشهار السياحي للوصول إلى تمويل مباشر للقناة الثانية يتجاوز أزمتها.

وحسب مصدر “الأسبوع”، فإن الاستثمار في الإعلام الفرنكفوني، أصبح مسألة تهم القطاع الخاص في الغرب، ويدافع عنها لوبيات في البرلمان الفرنسي والأوروبي، وحدث لأول مرة تدويل الدفاع عن “دوزيم” منذ انطلاق القناة في نهاية ثمانينات القرن الماضي قبل أن يجري تأميمها في منتصف التسعينات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box