كواليس الأخبار

نتائج “الصباغة السريعة” للوزراء: الأحرار يقاطعون بنشعبون وبنشعبون يقاطع الأحرار

الرباط. الأسبوع

يبدو أن العلاقات بين الوزير “المصبوغ” بالأزرق، محمد بنشعبون، وزير الاقتصاد والمالية والإصلاح الإداري، وبين حزبه التجمع الوطني للأحرار، ليست على ما يرام.

مصدر تجمعي جد مطلع، يقول بأن الفتور في العلاقات بين بنشعبون والعديد من قياديي وبرلمانيي هذا الحزب، راجعة إلى طريقة تدبيره لشؤون وزارة الاقتصاد والمالية، حيث التركيز على الملفات وعلى البرامج المالية والاقتصادية للدولة، وإغلاق الباب في وجه قياديي وأعيان وبرلمانيي الأحرار الذين اعتادوا على باب وزارة المالية مفتوحا في وجوههم من طرف الوزيرين السابقين، مزوار، وبوسعيد، الذي كان يكلف نفسه عناء التدخل والاتصال مع مصالح وزارته للقيام بالواجب في حق الملفات التي يحملها قياديو وبرلمانيو الحزب، على عكس بنشعبون الذي يرفض استقبال هؤلاء والدفاع عن مصالحهم(..).

من جهة أخرى، أكد المصدر ذاته، أن انعكاس هذا الفتور على العلاقة بين بنشعبون وحزب الأحرار، بدأت تعكسه بقوة جلسات البرلمان، من خلال مقاطعة فريق التجمعيين والدستوريين للوزير بنشعبون بصورة نهائية، كما حصل الأسبوع الماضي، حين المصادقة على قانون جديد للمحاكم المالية، حيث وجد الوزير نفسه بدون برلمانيي حزبه وكان الغياب الكلي للبرلمانيين التجمعيين والدستوريين أثناء المصادقة على هذا القانون، على عكس حضور الوزير أخنوش، حيث يغرق نواب التجمع القاعة بالرغم من عدم انتمائهم للجنة الشؤون الفلاحية، فهل يكون هذا سببا في ابتعاد بنشعبون نهائيا عن الأحرار؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق