كواليس جهوية

وزان | إلغاء جميع الأوراش بعد انصراف الوالي

زهير البوحاطي. الأسبوع

توقفت جميع الأشغال التي كانت جارية خلال زيارة والي جهة طنجة تطوان الحسيمة، لعمالة وزان مؤخرا، والتي قام خلالها المجلس الإقليمي والجماعة الترابية باستنفار عمالهم ومعداتهم داخل الشوارع والأزقة التي أغلقت في وجه المواطنين، لبدء عمليات الحفر، من أجل تمويه والي الجهة بأن الأشغال قائمة بهذه المدينة.

لكن الغريب في الموضوع، أنه بعد أسبوع واحد على زيارة والي الجهة لهذه المدينة، تركت جميع الأشغال والحفر والأتربة على حالها دون إتمامها كما هو ظاهر في الصورة من عين المكان، والتي توضح بشكل ملموس تلاعب بعض المسؤولين، سواء المنتخبين أو السلطة المحلية، بمصير المدينة والكذب على والي الجهة الذي سبق وأن هدد بعض المنتخبين بأشد العقوبات من بينها السجن، لكن الواقع يفضح المستور الذي غاب عن الوالي، الذي اكتفى بالتهديد دون متابعة ومراقبة الأوضاع بمدينة وزان بعد زيارته، حيث ترك الباب مفتوحا على مصراعيه أمام عديمي الضمير الذين ينخرون ثروات المدينة دون مراقب ولا محاسب من طرف وزارة الداخلية، ولا من المجلس الأعلى للحسابات الذي أخرج هذا الإقليم من أجندته مثله مثل العديد من الجماعات بالشمال، التي لم تحظ بعد بزيارات قضاة هذا المجلس، ربما لسياسة خاصة ينهجها هذا الأخير، حسب العديد من المراقبين، أو أن الظروف لم تسمح له لفضح التلاعبات التي تعرفها الصفقات العمومية وبعض المشاريع التي لم تنجز وتوجد على الورق فقط، وأخرى غير مكتملة أو ربما اكتملت ميزانيتها وهي لم تكتمل، وفق تعبير العديد من المواطنين.

فرغم أن وزان (دار الضمانة)، من المدن التي تتوفر على المكونات الأساسية للتراث الإنساني الذي يجب على الجهات المعنية والمسؤولة الاهتمام به، ورغم تصنيف المدينة من المدن السياحية لما تتوفر عليه من معالم أثرية تاريخية، إلا أنها لم تحظ بالعناية اللازمة، ولم تنل حظها من التنمية والمشاريع التي استفادت منها العديد من المدن الشمالية، وعلى رأسها البنية الاستشفائية الكارثية، حيث يتم إرسال المرضى إلى المستشفيات الأخرى دون تقديم العلاج أو الإسعافات الضرورية لهم، فهل يعيد والي الجهة النظر في تعامله مع مدينة وزان المنسية، حسب رأي العديد من الساكنة؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box
إغلاق
إغلاق