الرباط يا حسرة

صومعة حسان “الرافد” الاقتصادي النائم

بقلم: بوشعيب الإدريسي

لا ندري ماذا كان يتصور مهندس صومعة حسان وهو يختار موقعها ويضع تصميمها منذ أزيد من 8 قرون مضت ولم تكن أمامه ولا خلفه سوى أطلال شالة والبحر، فهل كان وهو المهندس الماهر في زمانه، يتخيل أو يتوقع بأن ضريحا شريفا سيكمل الصومعة التي لم تكتمل حينها؟ وأن قاطرات الطرامواي بكل تقنياتها ستمر حواليها وهي خجولة “خاشعة” أمام عظمة بناء شامخ لم تزحزحه الزلازل ولا نالت منه العواصف الهوجاء، ولا أثرت فيه “سموم” الرطوبة التي “تذوب” الحديد، ولا “همّها” تلوث أدخنة محركات العربات قديمها وجديدها..

إنه تحدي الأجداد ورسالة منهم للأجيال الآتية، ومنها جيلنا الحاضر الذي عجز عن إفادة المدينة من “سياحة الثقافة” وهي عاصمتها، بفضل صومعة حسان وما يمكن أن تساهم به في نهضة هذه السياحة الراكدة في العاصمة حتى يخيل بأنها شاردة بدون بوصلة توجهها إلى الاتجاه السليم، وهذا يحيلنا إلى طرح التساؤل: لماذا نجحت وازدهرت السياحة في عاصمة الأندلس مدينة إشبيلية صاحبة صومعة الخيرالدا أخت صومعة حسان؟ والجواب: لأن السياحة المحلية هناك من اختصاص البلدية ولا علاقة لها بالحكومة، وحتى المآثر الثقافية والتاريخية هي من صلب مهامها، وقد نجحت إلى حد كبير في تحويلها إلى استثمار منعش للاقتصاد المحلي، ومورد مهم لمداخيل البلدية ومشغل للآلاف من أبناء المدينة.

وعندنا، ستكون هذه المآثر، في المستقبل القريب، مرتبطة بين القطب الثقافي والاقتصادي والسياحي على ضفة الوادي بمدينة سلا، بواسطة “التليفريك”، وسيكون ذلك فرصة لإعادة الحياة إلى صومعة حسان، بجعل محطة انطلاق النقل المنتظر من الساحة الموجودة فيها هذه الصومعة أو من حواليها.

فمستقبل الرباط لن يراهن على الإدارة كعاصمة إدارية، بل على التجارة والصناعة والثقافة والسياحة: الرهان المقبل لكل العواصم، بينما جماعتنا وابن عمها مجلس العمالة و”ربيباتها” المقاطعات، يلعبون “غميضة” فيما بينهم لقضاء الوقت في انتظار “طوبيسات الانتخابات” القادمة، للعودة إلى استئناف اللعب ولو بواحد في المائة من المؤهلين للتصويت.. فاستفيقوا أيها المنتخبون، إما لتصحيح أخطائكم أو للانصراف إلى حال سبيلكم والسلام عليكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box
إغلاق
إغلاق