كواليس الأخبار

برلمان “كاري حنكو” للحكومة

الرباط. الأسبوع

عكست جلسة الأسئلة الشفوية بالبرلمان، يوم الإثنين الأخير، المقولة المغربية “الفقيه لي نتسناو بركتو دخل الجامع ببلغتو”، فنواب العدالة والتنمية الذين ينتظر منهم الشعب الدفاع عن حقوقه وعن حرياته، وفي الوقت الذي تعيش فيه البلاد غليانا حقوقيا وصل صداه العالم، بسبب موجة اعتقالات مؤخرا في صفوف الراشدين والقاصرين على السواء، مما وضع الدولة والحكومة في مأزق، ترك نواب “البيجيدي” كل ذلك وأخذوا يخططون أسبوعين كاملين من قبل كيف يجرون وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان مصطفى الرميد، للبرلمان أمام الشعب، ليس لمساءلته، بل لشكره على ما يقوم به.

البرلماني المسمى جلول من العدالة والتنمية، ترك في سؤاله المباشر كل قضايا حقوق الإنسان لـ”يمدح الوزير على طريقة اشتغاله وعلى منجزاته وعلى الاستشارات التي يقوم بها مع البرلمانيين، وأيضا على طريقته الباهرة في إعداد التقارير الدورية” يقول “ممثل” الشعب “يا حسرة”.

ولم يكد الشعب يستوعب صدمة البرلماني جلول، حتى تلقى صدمة أخرى، حينما نهضت “ممثلة” أخرى عن الشعب وهي البرلمانية إشراق اليوسفي باسم فريق العدالة والتنمية، لتترك كل هموم ومشاكل المواطنين، وغليان واحتجاج الطبقات التي تعاني من إعاقة، وتتفرغ على الهواء مباشرة لشكر الوزيرة المصلي والحكومة على تخصيص نسبة من الوظائف لفائدة الأشخاص في وضعية إعاقة.. فهذا هو حال البرلماني الذي عوض أن يكون لسان حال الشعب، بات “كاري حنكو” للحكومة. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box
إغلاق
إغلاق