في الأكشاك هذا الأسبوع

رئيس النيابة العامة عبد النباوي: محاربة الفساد ليست إجراء مؤقتا

الرباط. الأسبوع

كما كانت “الأسبوع” قد نشرت قبل أسبوعين بالحرف بأن ((عبد النباوي رئيس قضاة النيابة العامة يتجه لحث الوكلاء العامين للملك المكلفين بملفات الفساد من أجل الإسراع بإنهاء التحقيقات الأولية فيها، وإحالتها بسرعة على قاضي التحقيق قبل أن تتراكم العديد من الملفات التي ستحيلها تقارير المفتشية العامة لوزارة الداخلية، وكذا تقارير المجلس الأعلى للحسابات، مما يهدد بارتفاع الضغط وحجم الملفات من هذا المستوى خلال السنة القادمة بسبب ارتفاع كذلك حجم رصد الملفات التي لابد أن يقول القضاء فيها كلمته بالبراءة أو بالمتابعة)) (انظر الأسبوع عدد 26 دجنبر 2019).. بالفعل خرج عبد النباوي رسميا يوم الإثنين الماضي، ببلاغ رسمي عبارة عن أول مذكرة له خلال سنة 2020، تؤكد ما جاء في “الأسبوع” وتطالب جميع وكلاء الملك بتشديد الإجراءات لمحاربة الفساد.

وطالبت مذكرة عبد النباوي كل وكلاء الملك، بالتحرك في هذا المجال، والقيام بالتحريات اللازمة حول كل ما يصل إلى علمهم من قضايا الفساد وفتح الأبحاث حولها بواسطة الشرطة القضائية، وجمع الأدلة وكشف الجناة وتجهيز الملفات في تنسيق مع قضاة التحقيق ورؤساء المحاكم.

واعتبرت دورية عبد النباوي، أن الفساد متنوع وليس موضوع حملة مؤقتة أو إجراء ظرفيا، وأن ملفات الفساد ليست هي الرشوة فقط، بل تبديد المال العام والاختلاس واستغلال النفوذ والغدر والتلاعب بالصفقات، وغيرها من الأفعال الإجرامية، فهل تكون هذه الإجراءات بداية لحملة تطهير جديدة؟

وكانت “الأسبوع” قد أكدت قبل أسبوعين، استنادا إلى مصدر قضائي جد مطلع، أن هناك توجها عاما لقطاع القضاء، بجعل 2020 سنة حافلة بالمتابعات الجنائية في حق لصوص المال العام من المنتخبين وغيرهم من المسؤولين، وسنة تحريك المتابعات والتقارير والتحقيقات في صفوف الفاسدين والمفسدين، وأن المجلس الأعلى للسلطة القضائية بدوره ينتظر قانونا جديدا من الحكومة حول التنظيم القضائي وهيكلة المحاكم الجديدة، والذي قد يرفع من قسم محاربة جرائم الأموال بسبب الضغط الذي تعانيه الأقسام الموجودة حاليا بسبب قلتها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box