في الأكشاك هذا الأسبوع

تفاقم الخلاف بين حكومة العثماني ورئيس الهيئة الوطنية للنزاهة

الرباط. الأسبوع

قال مصدر جد مطلع من العدالة والتنمية فضل عدم الكشف عن هويته، أن رئيس الحكومة سعد الدين العثماني ومعه قيادات من الحزب، غاضبون بشدة من محمد الراشدي، رئيس الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة.

وأضاف المصدر ذاته، أن غضب العثماني الذي يعيش خلافا حادا مع الراشدي، بسبب مطالبة هذا الأخير بتعديل جديد للقانون قبل تعيين باقي أعضاء الهيئة، جاء هذه المرة بسبب التصريحات والهجومات التي قام بها الراشدي طيلة الأسبوع الماضي، على السياسة الحكومية في مجال محاربة الفساد والرشوة، ذلك أن العثماني والرميد غضبا بشدة مما سموه “تدخل الراشدي في اختصاص ومجال ممنوع عليه دستوريا، وبالتالي، ليس من حقه تقييم سياسة الحكومة، فهو رئيس مؤسسة للحكامة دورها مكمل واستشاري وليس فوق دور الحكومة، لذلك لا حق له في تقييم عمل الحكومة التي تخضع لرقابة البرلمان وحده وللشعب خلال الانتخابات” يوضح المصدر.

وكان الراشدي قد أكد في تصريحات إعلامية عديدة، بمناسبة اليوم الوطني لمحاربة الرشوة الذي يصادف 6 يناير من كل سنة، أن “السياسات المعتمدة لمحاربة الرشوة لم ترق بعد إلى مستوى التطلعات، وأنه لتحقيق فعالية أكبر، أصبح من الضروري تحقيق مقاربة تشاركية من خلال التفاعل الإيجابي للسلطات والفعاليات المجتمعية مع الهيئة، لتمكينها من الاضطلاع بالمهام الموكولة إليها بانخراط كل الفعاليات من الحكومة إلى المؤسسات والهيئات المعنية، من أجل إعادة توجيه الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الرشوة من أجل تحقيق نتائج إيجابية” يقول الراشدي، الذي رمى الكرة ضمنيا في ملعب الحكومة، واتهمها بعدم التعاون؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box