الرباط يا حسرة

الرباط | 30 سنة من الظلم والعدوان على التجار والسكان

بقلم: بوشعيب الإدريسي 

ظلت المدينة العتيقة، ولمدة تفوق 30 سنة، شبه مستعمرة من طرف لوبيات الجوطيات والانتخابات والممنوعات، حتى كادت تتحول إلى دوار عشوائي بعدما تقوت تلك اللوبيات بتسربها إلى مختلف المجالس المنتخبة وإلى مراكز القرار.. فلم يكتفوا ببث العشوائية والفوضى في الممارسة التجارية، بل تعدتها إلى طمس كل معالم الحضارة التي شيدها أجدادنا بتصاميم فريدة في العالم بشوارع تمتاز بهندسة لا مثيل لها، فشارع لعلو على الواجهة البحرية وشارع السويقة على الواجهة الغربية وارتبطا جنوبا بشارع لكزا (شارع محمد الخامس) وشمالا بشارع القناصل وبينهما شارع سيدي فاتح، ليشكلوا مستطيلا يضم كنوزا من الجواهر الهندسية من محلات سكنية وتجارية وصناعية وترفيهية وزوايا دينية تعدت الـ 20 زاوية، ومساجد وحمامات وأفرنة ومدارس ومرافق إدارية وصحية.

فالدور هي الوحيدة بتصاميم أندلسية ضد الرطوبة والمرافق الإدارية والصحية والتجارية تتمركز في الوسط والمتاجر، خصوصا في بوقرون، تجذب المارين بفن التموقع… إلخ، وكانت المدينة العتيقة مشتلا للوطنية والمقاومة والجهاد ورجال ونساء الفكر، ونتيجة التطور العمراني، هاجر منها جل أبنائها، وغادرتها مقرات الأحزاب التي كانت وطنية، وتم “غزوها” بالتدريج بمسخ تجاراتها وبناياتها وأسواقها وصناعاتها وصولا إلى هدم مقرات السينما وفنادقها و”دلالاتها”، لترسو على “عمود” جلاديها، لإفساح المجال إلى ما كانت عليه من احتلال واستعمار للتراث الإنساني الذي تحرر مؤخرا من هيمنة الذين هيمن بعضهم على المناصب الانتخابية، ومع بداية السنة الجديدة، أملنا أن لا يكون القرار الشجاع والصارم بإعادة الاعتبار إلى الحي العتيق مجرد حالة موسمية، بل هدفا نبيلا دائما لوضع الرباط على سكة العاصمة النموذجية في إفريقيا.

عمل رائع ما كان له أن ينجز في ظرف وجيز وبسلاسة لولا وطنية ونزاهة المسؤول في العاصمة، هذه العاصمة التي كانت مدينتها العتيقة تستقبل السيارات كما تشهد بذلك الصورة المرفقة الملتقطة خلال السبعينات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box
إغلاق
إغلاق