في الأكشاك هذا الأسبوع

محاولات إخفاء أزمة صامتة بين حزب العدالة والتنمية وحركة “التوحيد والإصلاح”

الرباط. الأسبوع

ما الذي استجد في علاقة حزب العدالة والتنمية بحركة “التوحيد والإصلاح” حتى يخرج الرئيسان (العثماني رئيس الحزب والشيخي رئيس الحركة) يدا في يد ببلاغ غامض يذكران الشعب المغربي من خلاله، بأنهما يمثلان حركتين منفصلتين ومستقلتين تنظيميا، لكنهما يتعاونان في مجال العمل المشترك، وأن تجربتهما تجربة رائدة في الأمة الإسلامية والعربية؟

مصدر جد مطلع أكد لـ”الأسبوع” أن نفس الصورة التي نشرها موقع كل من الحركة والحزب، ونفس المادة الإعلامية المنشورة في الموقعين، لا تعكسان حقيقة ومضمون اللقاء، بل تحاولان توضيح أن الأمر “سمن على عسل” بين الطرفين، وهي غير الحقيقة التي هي تسجيل ملاحظات كثيرة من قيادة الحركة باعتبارها “الأم الأصل” على سلوكات الحزب باعتباره “الابن الفرع”.

وأوضح المصدر ذاته، أن اللقاء الذي كان بطلب من العثماني، جاء في محاولة لرأب صدع الصراع والهوة التي باتت تتسع يوميا بين الحركة (الأم المرضعة) وبين الحزب (الرضيع)، وذلك بعدما سجلت قيادات الحركة انزياح قادة الحزب في الحكومة على المنهاج، وعلى المرتكزات والثوابت والمبادئ، وعلى رأسها زلتهم الكبيرة حين تصويتهم على مضمون القانون الإطار وتدريس العلوم باللغة الفرنسية بدل العربية لغة القرآن ولغة الأصل ولغة الأمة، وهو الموقف الذي رفضته الحركة علانية وحملت فيه المسؤولية للحزب، بل رفضه كذلك برلمانيون من حزب العدالة لا يزالون على روابط قوية مع الحركة، مما فجر تلك العلاقة وجعل البرودة والجليد هو سيد الموقف بين الطرفين.

وأضاف نفس المصدر، أن العثماني، بعدما هدأت زوبعة الصراع الداخلي وسط “البيجيدي” بعد ما سمي بسلسلة الحوارات الداخلية، وبعد تآكل الرصيد الشعبي للحزب بسبب ابتعاد بن كيران، انتقل إلى جانب الحركة “التوحيد والإصلاح” في محاولة لإعادة الثقة و”الأخوة”، ومن تم الحفاظ على الخزان الانتخابي الحقيقي لحزب العدالة والتنمية عبر الجمعيات الخيرية الكثيرة التابعة للحركة، وأيضا عبر الآلاف من الأعضاء والنشطاء والمحسنين داخل هذه الحركة، فهل يستطيع العثماني والشيخي تجاوز لغة الخشب التي وردت في نص البيان ويصرحان للمغاربة بحقيقة النقاش والخلاف الذي ساد بين الطرفين؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box