في الأكشاك هذا الأسبوع

سكان تطوان يشكون “أمانديس” للعامل والعامل ينصحهم باللجوء للقضاء

زهير البوحاطي. الأسبوع

تحولت شركة “أمانديس” المفوض لها تدبير قطاع الماء والكهرباء والسائل بمدينة تطوان والنواحي، إلى شركة تنشر الفوضى في الطرقات بعد الانتهاء من أشغالها.

هذه الشركة كما يقول مجموعة من سكان المدينة، لا تقوم بإعادة الأوضاع كما كانت، من تعبيد الطرق وتغطية الحفر بعد الأشغال التي تقوم بها، بل تغطيها بالإسمنت فقط، وسرعان ما تتحول إلى حفر تمتلئ بالأوحال عند تساقط الأمطار، مما يسبب تشويها للشوارع والأزقة بسبب العشوائية التي يشتغل بها عمال الشركة، والنموذج من الجماعة الترابية الزيتون التابعة لعمالة تطوان، حيث قامت هذه الشركة بحفر عدة أماكن وسط المسالك الطرقية وأغلقتها بطريقة عشوائية لتكون النتيجة كما هي ظاهرة في الصورة الخاصة بـ”الأسبوع”، من دوار تزتين إلى دوار الدوارة بالطريق مؤدية إلى دوار بني صالح وغيرها من الدواوير التابعة لجماعة الزيتون، التي تجاهلت مجموعة من الشكايات التي رفعتها الساكنة التي لم يبق أمامها أي خيار سوى مراسلة عامل إقليم تطوان عبر شكاية تحمل توقيعاتهم تتوفر “الأسبوع” على نسخة منها، لكن العامل، الذي لم تعد له سلطة المراقبة والمحاسبة بل يأخذ دور المتفرج، حسب العديد من المراقبين، ينصح المتضررين الذين يتقدمون بشكاياتهم وتظلماتهم للمصالح السلطوية بجميع الملحقات الإدارية وعلى رأسها باشوية وعمالة تطوان، بالتوجه إلى القضاء والنيابة العامة من أجل المطالبة بحقوقهم وإن كانت لا تدخل في نطاق اختصاص القضاء.

ولأن ولاية الجهة أخرجت تطوان من خريطتها، فإن الساكنة تطالب وزارة الداخلية بالتدخل العاجل لرفع هذه العشوائية ووضع حد لترقيع الشوارع والأزقة، خاصة بعد ارتفاع فواتير الماء والكهرباء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box