في الأكشاك هذا الأسبوع

توقعات بتحرك الوزير بنعبد القادر لتصفية تركة أوجار

الرباط. الأسبوع

قال مصدر مطلع، أن غليانا وتخوفا كبيرا يسري داخل وزارة العدل، مع انتشار توقعات بقرب شروع الوزير محمد بنعبد القادر، في تصفية بعض المدراء والموظفين من المناصب العليا بوزارة العدل من طرف القيادي الاتحادي الذي يعيش ضغطا كبيرا من طرف حزبه، حيث تم “تبليص” ابن أحد أعضاء “الوردة” ضمن ديوان بنعبد القادر، ويسعى لترسيم الاتحاديين، خاصة وأن الاتحاد لم يعد يتوفر على وزارات لتوزيع الريع السياسي على قياداته سوى وزارة العدل.

وأشار المصدر ذاته إلى أن ما زاد من تخوف مسؤولي وزارة العدل، هو أن الوزير الجديد وعلى عكس سابقه، القيادي التجمعي محمد أوجار، الذي كان يصحب كل مسؤولي وزارة العدل معه للبرلمان، من الكاتب العام إلى المفتش العام ثم رئيس ديوانه رغم أنه لم يكن تجمعيا، ثم المدراء ورؤساء الأقسام، بل كان أوجار يجلسهم بالقرب منه في طاولة النقاش ويستعين بهم، عكس بنعبد القادر الذي همشهم خلال أول ظهور له بالبرلمان وجلب بعضهم فقط، بل أجلسهم بعيدين عنه، ولم يأت اليوم سوى بمدير واحد، لكونه كان مضطرا لأنه لا يفقه شيئا في القانون الذي يناقش مع البرلمانيين، وظهر كـ”الأطرش في الزفة”، كونه كان بعيدا كل البعد عن ملفات وزارة العدل لولا وجود هذا المدير بجانبه.. فهل يفعلها بنعبد القادر ويصفي تركة الرميد وأوجار من وزارة العدل؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box