في الأكشاك هذا الأسبوع

الديوان الملكي يصفع المالكي وبنشماس

الرباط. الأسبوع

رفض الديوان الملكي اقتراح تعيينات في مؤسستي مجلس الشباب ومجلس الأسرة والطفولة تقدم بها مؤخرا كل من الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب، وحكيم بنشماس رئيس مجلس المستشارين.

وصدم الديوان الملكي المالكي الذي أغرق المجالس في التعيينات الأخيرة داخل المؤسسات الدستورية، بالوجوه الاتحادية، مستغلا منصبه كرئيس لمجلس النواب، قبل أن يتم رفض تعيينه لبرلمانية شابة من حزبه مؤخرا داخل مجلس الشباب، بعدما سبق له أن أثار ضجة كبيرة باعتماده على هذا النهج في التسيير الانفرادي، مما جلب عليه نقمة الفرق البرلمانية الأخرى.

وفي نفس السياق، رفض الديوان الملكي اقتراح حكيم بنشماس، الذي أغرق المؤسسات الدستورية بدوره، ليس بتعيين أعضاء من حزبه فقط، بل بالمقربين جدا من تياره “الشرعية” داخل الأصالة والمعاصرة، مما جعله يستعمل هذه المؤسسات الدستورية لاستمالة الأنصار والحلفاء المهاجمين لخصومه، حيث تعرض مؤخرا لصفعة قوية من الديوان الملكي، الذي رفض تعيينين قام بهما مؤخرا، ويتعلق الأمر ببرلمانية شابة من جهة مراكش انقلبت على اخشيشن الذي “صنعها” مقابل التعيين في مجلس الشباب، ثم قيادية “منتهية الصلاحية” بعدما مرت بالهاكا وعدد من المناصب، عينها ضمن مجلس الأسرة والطفولة، قبل أن يصفعه الديوان الملكي كما فعل مع المالكي.. فهل يفهم رئيسا مجلسي البرلمان أن القوانين منحتهما حق الاقتراح في المؤسسات الدستورية من جميع فئات أبناء الشعب، وليس من المنضوين تحت لواء حزبيهما فقط، الذين أغرقا مؤسسات الحكامة والمجالس الدستورية بالوجوه الاتحادية و”البامية” في استغلال مقيت للقوانين والكراسي؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box