كواليس الأخبار

الرميد يدخل معارك النساء وينوب عن جميلة في الأمم المتحدة

الرباط. الأسبوع

تلقت الساحة الحقوقية الوطنية باستغراب كبير، تكليف الحكومة للقيادي في العدالة والتنمية وزير الدولة في حقوق الإنسان، المصطفى الرميد، بالدفاع عن ملف المرأة المغربية في الأمم المتحدة، والمتعلق بـ”التقرير الدوري الشامل للتقريرين الخامس والسادس لإعمال اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة”.

وأوضحت حقوقية جد مطلعة، أن الحقوقيين بالمغرب تفاجئوا من مسك الرميد لهذا الملف واستعداده لحمله نحو الأمم المتحدة وكأن الحكومة المغربية لا تتوفر على نساء قادرات على الترافع بشأن ملف المرأة المغربية في الخارج، بل وفي حالة ما تأكدت المعطيات المتوفرة لدينا من سيطرة الذكور على الوفد الرسمي للدفاع عن المرأة، يقول المصدر نفسه، فسيكون ذلك خدشا كبيرا لصورة حقوق المرأة بالنسبة للمغرب، لاسيما وأن الحكومة تتوفر على وزيرة للمرأة والأسرة والتضامن هي جميلة المصلي، التي خلفت الوزيرة بسيمة الحقاوي، مما يطرح علامات استفهام كبرى حول ترك الوزيرة المصلي تشتغل “حدها طنجة” ومنح الوصاية عليها من طرف الرميد خارج المغرب.

وارتباطا بغياب أو تغييب المصلي عن فعاليات مناقشة هذا التقرير بالأمم المتحدة، فقد أكد المصدر ذاته، أنه راجع إلى الضعف الكبير للمصلي في الإلمام بملف الأسرة والمرأة داخليا فبالأحرى خارجيا، على عكس الوزيرة الحقاوي التي تمرست كثيرا على مثل هذه المواضيع، وكانت تمثل المغرب في امتحانات الأمم المتحدة بنجاح، آخرها اتفاقية الأشخاص في وضعية إعاقة، حيث كانت مدافعة ومرافعة بقوة خلال امتحان عسير بالأمم المتحدة دام يوما ونصف اليوم بجنيف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق