كواليس صحراوية

مسؤول إثيوبي يبحث عن تطوير العلاقات مع المغرب

بوكراع. الأسبوع

خطوة جد إيجابية في طريق تقوية العلاقات مع دولة إثيوبيا، قام بها كبير مستشاري رئيس وزراء إثيوبيا، آبي أحمد، الذي حل يوم الخميس الماضي بمدينة العيون، في أول زيارة لممثل عن إثيوبيا للأقاليم الجنوبية.

الزيارة التي تعتبر الأرفع من نوعها لمسؤول إفريقي لمدينة العيون، مكنت المسؤول الإثيوبي من زيارة خاصة لمنجم “فوسبوكراع” وللمنشآت التابعة له، وتندرج في إطار جهود البلدين لتعزيز علاقاتهما الاقتصادية، خاصة في مجال إنتاج الأسمدة، حيث سبق للمغرب وإثيوبيا أن وقعا تحت إشراف الملك محمد السادس والوزير الأول الإثيوبي آنذاك، هايلي ماريام ديسالين بأديس أبابا سنة 2016، على اتفاقية لإنشاء منصة مندمجة لإنتاج الأسمدة باستثمار إجمالي يبلغ نحو 3.7 ملايير دولار، وهي المنصة التي يشرف عليها المكتب الشريف للفوسفاط، وتعتبر ثاني أضخم استثمار تقدم عليه إثيوبيا بعد بناء سد النهضة على نهر النيل، كما زار المسؤول الإثيوبي منشآت مماثلة بخريبكة والجرف الأصفر، وهي الزيارة التي من شأنها أن تعطي انطباعا مغايرا لما تروجه الجهات المعادية للمغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق