كواليس الأخبار

عصابات المتاجرة في الأعضاء البشرية تهدد المغربيات العالقات في سوريا

الرباط. الأسبوع

سبق للوزير السابق للجالية المغربية بالخارج، عبد الكريم بنعتيق، أن أكد وجود تنسيق بين مختلف الأجهزة المغربية لحل مشكلة المغاربة العالقين في مناطق النزاع(..)، غير أن التطورات الأخيرة في الأراضي السورية، كشفت وجود مغاربة معتقلين، منهم نساء وأطفال، لا يعلم أحد المصير الذي سيلقوه، بعد أن تمكنت الجيوش السورية من استرجاع نفوذها في بعض المناطق التي كان يسيطر عليها “داعش”.

الوضع الإنساني للمغربيات العالقات بسوريا رفقة أطفالهن، وصل صداه مؤخرا إلى البرلمان المغربي، وقد راسل عبد اللطيف وهبي، النائب البرلماني عن حزب الأصالة والعاصرة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، قائلا: “إن العديد من وسائل الإعلام الوطنية والدولية نشرت نداءات ومناشدات استغاثة باسم أطفال ونساء مغاربة عالقين ببعض بؤر التوتر، كسوريا والعراق وليبيا، يطالبون من خلالها بحمايتهم وترحيلهم نحو بلدهم المغرب، بعدما باتوا اليوم مهددين في حياتهم وأجسادهم، وأصبحوا عرضة لعصابات الاتجار في الأعضاء البشرية، بسبب حجم الفوضى والتقتيل والاغتصاب الذي تعيشه تلك المناطق”.

وتابع وهبي قائلا: “بغض النظر عن الإجراءات الأمنية والمتابعات القانونية والجنائية لكل متورط في مخالفات قانونية، نسألكم عن الإجراءات التي ستتخذونها من الناحية الإنسانية لإنقاذ هؤلاء الأطفال والنساء وانتشالهم من سعير هذه المعاناة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box
إغلاق
إغلاق