كواليس الأخبار

في مواجهات غير مسبوقة مع التقدم والاشتراكية… أخنوش يهرب من البرلمان ويقول: “عندي موعد عشاء مع سيدنا”

الرباط – الأسبوع

   يتضح أن الحرب بين الحليفين السابقين في الحكومة (التقدم والاشتراكية والتجمع الوطني للأحرار) قد انطلقت رسميا، وعلى واجهات عديدة هذه المرة.

وفي هذا الصدد، كشف مصدر جد مطلع لـ”الأسبوع”، أن برلمانيا من التقدم والاشتراكية قصف وزير الفلاحة والصيد البحري، في لقاء تم مؤخرا بالبرلمان، عندما كان أخنوش يناقش سياسة وحصيلة وزارته في اجتماع مغلق من طرف البرلمانيين، قبل أن يطلب منهم الاختصار والإسراع، لأن “له التزامات هامة هذا المساء”.

وأوضح المصدر ذاته، أن هذا التبرير رفضه برلماني التقدم والاشتراكية، الذي طالب الوزير باحترام البرلمان، قبل أن تتطور حدة الغضب حين أجاب أخنوش بأن له “موعد عشاء مع سيدنا”، وهو الأمر الذي رفضه برلماني حزب “الكتاب” الذي رد على زعيم الأحرار: “جلالة الملك على راسنا وعيننا، لكن راك متخعلناش بهذا الكلام الكبير، راحنا متنخافوش”.

هذا القصف أعقب قصفا آخر للأحرار تكلف به زعيم التقدم والاشتراكية نبيل بنعبد الله شخصيا، الذي اتهم حزب “الحمامة” بفرملة تطور أشغال الحكومة، بعدما انصب تفكيرهم على استحقاقات 2021 منذ دخولهم حكومة العثماني، وكأن أربع سنوات داخل الحكومة هي مرحلة لفرملة عمل الحكومة، أو هي راحة بيولوجية للأحرار وليست مرحلة عمل وجد للرفع من مستوى عيش المغاربة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق