عبيابة

الصويرة | مدير الشباب والرياضة يغطي الشمس بالغربال

هشام شكار. الأسبوع

إن ما يقتل، هو غباء الإحصائيات والأرقام، التي تخفي الشجرة وراء الغابة، فمن المعلوم أن النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بمدينة الصويرة، وغرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بأسفي، تشهد كل يوم تقديم أزيد من 10 موقوفين تحت سن الرشد، بتهم مختلفة في تكويناتها الجنائية، مصدرة حسب محاضر الدرك والشرطة، من الصويرة.

زيادة على ذلك، فجناح الأحداث بالسجن المدني بالصويرة، مغرق إلى حد تجاوز الطاقة الاستيعابية، وما يفضي ذلك إلى الاختلاط بالسجناء عبر الفسحة اليومية ووسائل التواصل السجنية؟

وفي نفس السياق، علم من مصادر متطابقة، أن السجن المدني بأسفي، وسجن مول البركي، يستضيفان أزيد من 15 حدثا قاصرا على ذمة التحقيق والمحاكمة ينحدرون من مدينة وإقليم الصويرة، وجاء ذلك على هامش اللقاء المنظم حول “الطفولة المبكرة” الذي ترأسه عامل إقليم الصويرة، عادل المالكي، والمجرى بقاعة الاجتماعات بمقر دائرة الصويرة بالجماعة الترابية أوناغة، يوم 25 أكتوبر 2019.

وعلى سبيل الذكر، فقد قال المدير الإقليمي للشباب والرياضة، خلال عرضه المبرمج في اللقاء الاحتفالي باليوم الوطني للطفولة المبكرة: إن قسم الطفولة والشؤون النسوية بالوزارة الوصية، منكب على تقوية الإطار القانوني لحماية الطفولة، مزكيا ذلك بتواجد 20 مؤسسة على الصعيد الوطني لحماية الطفولة، واستقبال الأحداث الجانحين، أو بما يصطلح عليه بـ”الطفولة المحروسة”، وهو العرض الذي خضب بإطناب العامل، على السلاسة وتماسك السرد، واصفا إياه بالمنعطف على المنعرج على يمين مفترق الطرق، كالمقاربة بين عهدي المدير السابق والمدير الحالي للشباب والرياضة.. والفاهم يفهم؟

وأردف ممثل الوزارة، أن مدينة وإقليم الصويرة، لا يتواجد بها مراكز استقبال الجانحين، نافيا تواجد أي مركز للجانحين بالصويرة قائلا: “لا وجود لظاهرة جنوح الأحداث بالصويرة”، حسب إفادته القطعية المسجلة بالصوت والصورة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box