تنسيق عسكري مغربي أمريكي حول مناورات “الأسد الإفريقي”

أكادير – الأسبوع

   قام قائد القوات البریة الأمریكیة بإفریقیا، الجنرال رودجر كلوتیر، الأسبوع الماضي، بزیارة لقیادة المنطقة العسكریة الجنوبیة بأكادیر، حیث التقى بالجنرال الفاروق بلخیر، قائد المنطقة الجنوبية.

ويندرج اللقاء في إطار التحضیرات لمناورات “الأسد الإفریقي 2020” المشتركة بین الجیشین المغربي والأمریكي، وتباحث الطرفان حول عدد من القضایا التي تھم المناورات التي ستكون الأھم في تاريخ العلاقات العسكریة المغربیة الأمریكیة، والتي من المرتقب أن تجرى بمدینة طانطان، وكانت قیادة المنطقة العسكریة الجنوبیة بمدینة أكادیر، قد احتضنت خلال الفترة الممتدة من 5 إلى 9 غشت الماضي، ورشة تحضیریة لنسخة 2020 من المناورات العسكریة الدولیة التي یحتضنھا جنوب المغرب كل سنة، وأشارت القیادة العامة للقوات المسلحة الملكیة، أن”الأھداف من ھذا التدریب، الذي يعتبر من بین التدریبات الأكثر أھمیة في العالم بین الحلفاء، ھي المصادقة على مفاھیم استخدام القوات البریة وتعزیز العمل المشترك لوسائل وأنظمة القیادة الجویة البریة المعتمدة في البلدین، وتدریب المكون الجوي على عملیات المقاتلات الجویة وعملیة التزود بالوقود جوا، وكذلك القیام بأنشطة ذات طابع إنساني، علاوة على التكوین في أنشطة القیادة والتدریبات على عملیات مكافحة التنظیمات الإرھابیة العنیفة، سیشمل التدریبات البریة والجویة والمحمولة جوا، والمحاكاة التكتیكیة”، مضیفا أن “الدورة الـ 16 من ھذا التدریب ستعرف مشاركة وحدات وملاحظین عسكریین من خمس دول تمثل إفریقیا، وأوروبا وأمریكا الشمالیة، ھي كندا وإسبانیا وبریطانیا والسنغال وتونس، إضافة إلى الولایات المتحدة الأمریكیة والمملكة المغربیة”.

تجدر الإشارة إلى أن مناورات “الأسد الإفریقي” ھي مناورات عسكریة مشتركة بین الولایات المتحدة الأمریكیة والمملكة المغربیة وتقام بمنطقة طانطان بعد أن انطلقت سنة 2007.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box