التملق للمسؤولين على حساب الشعب يغذّي المصالح الخاصة للبرلمانيين

الرباط – الأسبوع

  يبدو أن العمل والنقاش والمجهود الكبير الذي يبذله بعض البرلمانيين في ردهات وجلسات ولجان البرلمان وخلال أوقات متعددة، تبلغ أحيانا حتى الفجر، كما حصل ليلة المصادقة على قانون المالية بالبرلمان، يدمره ببساطة البعض الآخر من ممثلي الأمة بالبرلمان الذين صوت عليهم الشعب للدفاع عن مصالحهم، بينما لم يعد يربطهم بهذا الشعب أي تعاقد، فقط البحث ثم البحث عن مصالحهم الخاصة.

هذه الممارسات التي تتنافى مع بنود الدستور كما تتنافى مع الأخلاق وتعاكس التوجيهات الملكية لهؤلاء للاهتمام بأدوارهم في مراقبة الحكومة، تحولوا إلى انتهازيين وانبطاحيين في دوامة البحث عن مصالحهم الذاتية، فمنهم من يقاطع البرلمان، إلى حين علمهم بحضور بعض الوزراء كأخنوش وأمزازي، لتمكينهم من ملفات شركاتهم الفلاحية ومدارسهم الخصوصية، وأيضا علمهم بحضور وزارة الداخلية، ليتعبؤوا للحضور ليس من أجل محاسبة الوزير، ولكن تقربا لطاقمه من ولاة وعمال ورجال الداخلية، أما البعض الآخر، فلم يظهر لهم أثر بالبرلمان إلا عند لقاء بعض المؤسسات القضائية بالبرلمان، كرئاسة النيابة العامة ومجلس القضاة ووزير العدل، حيث حضورهم والتزامهم بالحضور تقربا للوفد المرافق لهذه السلط تمهيدا لقضاء المآرب الخاصة والضيقة في المحاكم عوض قضاء حوائج الناس الذين صوتوا عليهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box