“أورو جاست” تتابع عودة “الدواعش” المغاربة إلى بلدهم وتدعو إلى رفع العقوبات الحبسية

   في لاهاي، ولمدة ساعتين، نوقشت عودة “الدواعش” المغاربة إلى بلادهم، وإن كان الأمر يستدعي لدى القضاء المغربي، عقوبات متطابقة مع المعيار الدولي، ولذلك، طالب المشاركون برفع العقوبات للوصول إلى الزجر المطلوب ضد الإرهاب وإلحاقه بنفس شبكة التحقيقات حول التطهير العرقي والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب، كما في مصر والمغرب، دون سلوكات مثيلة في التضييق على حرية التعبير أو التظاهر السلمي، وباقي الحريات الأساسية، وحسب مصدر “الأسبوع”، فإن “أورو جاست” ترى أن رفع العقوبات ضد الإرهابيين لن يصل إلى بعض الأحكام في المغرب، وأجمع الحاضرون على ضرورة تشديد العقوبات.

وفي هذا الصدد، قال لديسلاف همران، رئيس “أورو جاست”: إن المشاركة في تنظيم “داعش” هو مشاركة في جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بالإساءة إلى الإزيديين.

ولذلك فرفع العقوبة سيكون على ضوء هذا التكييف، فيما خبراء “أورو جاست” يؤكدون على نفس التجربة المصرية والمغربية في تشديد العقوبات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box