بنشعبون | بنشماس

رسائل “غزل” بين بنشعبون وحزب الأصالة والمعاصرة

الرباط – الأسبوع

   بعيدا عن الأرقام المالية والاقتصادية التي تعرفها مناقشة القانون المالي، سجل متتبعون وجود رسائل سياسية عديدة حملتها أطوار مناقشة قانون المالية بمجلس النواب واستمرار مناقشته اليوم بمجلس المستشارين والتي كانت تتجاوز الأغلبية والمعارضة.

أولى هذه الرسائل بحسب متتبعين، هي المسافة الواضحة التي سارت بين وزير الاقتصاد والمالية محمد بنشعبون و”حزبه” التجمع الوطني للأحرار، حيث سجل هؤلاء وجود قطيعة بين الطرفين، ويروج في الكواليس أن سببها هو رفض بنشعبون، صاحب العلاقات المتعددة في صفوف أقطاب الدولة، العمل تحت تعليمات الوزير أخنوش، بمعنى رفضه الانصياع لتوجه واحد في صفوف أقطاب الدولة المتصارعين والمختلفين حول “أخنوش”، وحول عدد من القضايا الأخرى، وبالتالي، فبنشعبون نأى بنفسه عن هذا التقاطب الكبير بين رجال الدولة(..).

من جهة أخرى، سجل المتتبعون وجود تقارب كبير بين الوزير بنشعبون ونواب الأصالة والمعاصرة، بعد أن وجد فيهم السند لتمرير العديد من المقتضيات الصعبة التي فشل من سبقه في تمريرها، وعلى رأسها مضمون المادة 9، حيث استطاع بنشعبون إقناع “البام” بالتصويت معه رغم وجود قرار رسمي صادر من المكتب السياسي لـ”الجرار” بقيادة حكيم بنشماس برفض هذه المادة.

وحسب نفس المصدر، فإن العلاقات الجديدة بين بنشعبون وحزب الأصالة والمعاصرة لم تقف عند هذا الحد، بل وصلت مرحلة رمي الورود على بعضهما البعض، حين قال قيادي في “البام” لوزير المالية: “نحن سندعمك ونقول لك أن قرار رفع الضريبة سيعود عليك بالضرر مع التجار، وحين سيخرجون لمهاجمتك لن تجد في أكتافك حتى شي واحد من حزبك ولا من أحزاب الحكومة لدعمك، ستجد نفسك وحيدا”، وهو ما رد عليه الوزير بنشعبون بابتسامة عريضة.. فبعد هذا التفاهم، هل يلتحق بنشعبون بحزب الأصالة والمعاصرة؟ يتساءل المصدر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box