بنيوب | الرميد

ضربات “وظيفية” بين الرميد و شوقي بنيوب

الرباط – الأسبوع

   على عكس كل الاتهامات لوزير الدولة في حقوق الإنسان القيادي المصطفى الرميد، بكونه فرض في التعديل الحكومي الأخير تبعية المندوبية العامة لحقوق الإنسان التي يترأسها الحقوقي شوقي بنيوب لشخصه، نفى مصدر جد مقرب من الرميد ذلك، وأوضح أن الرميد كان له هذا الاختصاص منذ تشكيل حكومة العثماني في نسختها الأولى سنة 2017، إذ كان هو المسؤول المباشر عن المندوبية العامة لحقوق الإنسان حين كان يرأسها المندوب السابق المحجوب الهيبة، بحسب نص مرسوم الاختصاصات الصادر سنة 2017، حيث أعاد مرسوم 2019 نفس الاختصاصات، إضافة إلى اختصاصات قطاع العلاقات مع البرلمان الذي بات تابعا كذلك للرميد.

وكشف المصدر ذاته، أنه نظرا لتبعية المندوبية لشخصه والعلاقات الجيدة التي كانت تربطه مع المحجوب الهيبة، ومع كاتبه العام السابق، الرواني، الذي كان يحل كثيرا محل المحجوب الهيبة الذي كان يتغيب بسبب المرض، جعل الرميد يلحق هذا الكاتب العام (المحافظ والمعتقل الإسلامي السابق) بمقر وزارة الدولة بالمشور السعيد مباشرة بعد إعفائه من طرف شوقي بنيوب المندوب اليساري الحداثي حين حل مكان الهيبة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box