تفصيل قانون المالية على مقاس منصف بلخياط وحفيظ العلمي

المغاربة يطالبون بـ”الخبز” وقانون المالية يقول لهم: “كلوا البسكويت”

الرباط – الأسبوع

   بعد تفصيل تعديل الحكومة على مقاس الوزير حفيظ العلمي(..)، الذي مكنته مشاركته في الحكومة من الاستفادة من أكبر إعفاء ضريبي في التاريخ، بعد صفقة بيع شركة “ساهام” في ظروف غامضة لشركة جنوب إفريقية بـ 1000 مليار، لم تأخذ منها الدولة ولو سنتيما واحدا، وبغض النظر عن كون مهندسة الصفقة، واسمها ناديا فتاح العلوي، تمت مكافأتها على عملها بتعيينها وزيرة للسياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، فقد تحركت آلة التجمع الوطني للأحرار لتضمن إعفاءات ضريبية لمستثمر آخر من الحزب، وهو منصف بلخياط، حيث تضمن قانون المالية إعفاءات بالجملة عن المواد التي تدخل في صناعة البسكويت، مباشرة بعد تدشين “خونا منصف” لمعمل خاص بالبسكويت(..).

المغاربة كانوا ينتظرون من مشرعي قانون المالية فتح الأبواب للحصول على الخبز أمام الجميع، فإذا بالنقاشات كلها أصبحت تدور حول البسكويت، ولربما لا يعرف كثير من البرلمانيين والوزراء المتفائلين، أن الاهتمام بالبسكويت بدل الخبز هو الذي أدى إلى سقوط نظام الملكية في فرنسا، فـ((عندما قيل للملكة الفرنسية، زوجة الملك الفرنسي لويس السادس عشر، أن الرعايا الفرنسيين ليس لديهم الخبز، قالت لهم: إذا لم يكن لديهم الخبز فليأكلوا البسكويت)) فكانت هذه الجملة سببا في سقوط نظامها بشكل مأساوي(..).

ولم يصدر عن الوزير السابق، منصف بلخياط، أي توضيح بخصوص ما تداولته المواقع الإخبارية حول الضجة التي شهدها البرلمان مؤخرا حول ((استغلال بعض اللوبيات لتمرير مواد بمشروع قانون المالية تخدم مشروعه الخاص، الذي يسعى لتحقيق أرباح مع الاستفادة من إعفاءات غير مبررة وغير معقولة))، بل إن بعض المواقع قالت إن برلمانيين بمجلس النواب انتقدوا بعض المقتضيات التي جاء بها مشروع قانون مالية 2020 التي تستهدف صناعة البسكويت، وجاء تحفظ بعض البرلمانيين على هذا الأمر، حسب نفس المصادر، خلال مناقشة مضامين مشروع قانون المالية، يوم الخميس الماضي بمجلس النواب، بحضور محمد بنشعبون، وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة.

نفس المصادر الإعلامية، قالت أن البرلمانيين المحسوبين على حزب العدالة والتنمية، تساءلوا عن ((المستفيد الحقيقي من عدد من التدابير التي تتضمن إعفاءات من رسوم جمركية على مواد تدخل في صناعة البسكويت)).

((وتستفيد المواد الأولية الرئيسية المستعملة في صناعة البسكويت والحلويات والشكلاطة، منها السكر المكرر والحليب المجفف والقمح اللين، من رسم استيراد أدنى بنسبة 2.5 في المائة، وذلك في حدود حصص كمية.. وقررت الحكومة، ضمن مشروع قانون مالية 2019، توسيع هذا الإجراء لفائدة مواد أساسية أخرى، منها اللوز في حدود 800 طن، ومادة البندق في حدود 500 طن، ومادة الفول السوداني في حدود 500 طن، وبعض الدهون النباتية الخاصة في حدود 300 طن)) (نفس المصادر).

يذكر أن صفقة بيع شركة “ساهام” لعملاق التأمين “سانلام”، ظلت غامضة من حيث عدم استفادة الدولة من عملية البيع، ومصير أموال الصفقة(..)، وقد انضافت الترتيبات الأخيرة في قانون المالية والمرتبطة بصناعة البسكويت إلى مجموع الانتقادات الموجهة إلى مجموعة وزراء حزب التجمع الوطني للأحرار، الذين تختلط حساباتهم التجارية بحساباتهم السياسية(..).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box