شهادات حول التعذيب في أخطر سجن بتندوف

العيون – عبد الله جداد

الأسبوع

    كشفت شهادات لبعض السجناء الناجين من جحيم سجن الرشيد، وكذا شهادات عائلات بعض الضحايا ممن قتلوا تحت التعذيب في السجن سيء السمعة، عن حجم الفضائح التي ارتكبت باسم جبهة البوليساريو في حق السكان العزل من الكفاءات الصحراوية التي التحقت بالجبهة مطلع سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي .
الضحايا وذوي الشهداء حملوا أعضاء اللجنة التنفيذية سابقا المسؤولية الكاملة في ما حدث، وطالبوا بالقصاص من المجرمين الذين يتبوؤون الآن مناصب قيادية في هرم “السلطة”، واعتبر الضحايا وذويهم أن القضاء لم يأخذ مجراه في محاسبة المجرمين وإنصاف الضحايا.
ومن شأن هذه التسجيلات والشهادات المؤثرة أن تزيد الضغط على قيادة الجبهة للبحث عن مخرج يرضي أهالي الضحايا وينصف المظلومين، غير أن أطرافا فاعلة في المشهد السياسي من الجلادين، لا تزال تصر على محاولة تشويه نضال الضحايا في سبيل استرجاع حقوقهم بزعمها أن تلك الشهادات مدفوعة من المغرب للتأثير على مؤتمرهم المقبل.
وكانت منظمات حقوقية دولية، منها منظمة العفو الدولية، قد طالبت قيادة جبهة البوليساريو مرات عديدة بضرورة إبعاد المجرمين عن أي مناصب قيادية باعتبارهم مجرمين مكانهم السجن وليس الوزارة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box