أمزازي

الوزير أمزازي يكذب على المغاربة بالفرنسية ويكذب على الأمريكيين بالعربية

الرباط – الأسبوع

   دخل وزير التربية الوطنية سعيد أمزازي، الأسبوع الماضي، للتناقض من بابه الواسع، بعد مشاركته في افتتاح مؤتمر منظم من طرف الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID)، تحت عنوان: “المؤتمر الدولي حول تعليم القراءة والكتابة باللغة العربية والرياضيات في الصفوف الابتدائية”، وقد تجنب الوزير أمزازي والذين روجوا لمشاركته فيما بعد، أي حديث عن اللغة العربية، بعد التلاعب في اسم المؤتمر وجعلاه مقتصرا على “القرائية وتدريس الرياضيات بالسلك الابتدائي”، بينما المؤتمر في الأصل يتحدث عن اللغة العربية، ويؤكد التنظيم أن الأمريكيين المنظمين يعرفون المغرب أكثر من الوزير المغربي الذي دافع عن تدريس المواد الدراسية باللغة الفرنسية.

الوزير المغربي أمزازي، وبعد تجنب الحديث عن عنوان المؤتمر، أمام نخبة من الفاعلين والخبراء التربويين يبلغ عددهم حوالي 80 مشاركة ومشاركا (50 منهم يمثلون المملكة المغربية)، قال بأن اللقاء يرمي إلى تحقيق هدفين أساسيين يتمثلان في تقاسم التجارب الإصلاحية المتعلقة بتعزيز التحكم في التعلمات الأساسية في اللغة العربية والرياضيات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والاطلاع على آخر الأبحاث العلمية على المستوى الدولي المتعلقة بتعليم وتعلم هاتين المادتين، وأضاف حسب وكالة المغرب العربي للأنباء، أن المؤتمر الذي يعد الثاني من نوعه بعد المؤتمر الدولي الأول الذي نظمته الوزارة سنة 2014، يناقش محاور أساسية تهم التنمية المهنية للمدرسين من أجل مواكبة الإصلاحات ورفع التحديات التربوية المطروحة، وخاصة ما يتعلق بالتكوين الأساسي للمدرسين، والتكوين المستمر.

كلمة الوزير الشاردة، لم تأخذ بعين الاعتبار أن المؤتمر يروم بحث سبل دعم التمكن من اكتساب أسس اللغة العربية والرياضيات بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتبادل وتقاسم التجارب الناجحة وطرح التحديات التي تواجه كل بلد، بهدف النهوض ببرامج القراءة والرياضيات في المرحلة الابتدائية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box