قانون المالية يفضح التناقضات.. الحكومة الإسلامية تراهن على الخمور لرفع مداخيلها

الرباط – الأسبوع

  تتوقع الحكومة “الملتحية” التي يقودها الحزب الإسلامي، العدالة والتنمية، أن تنتعش خزينة الحكومة من الضرائب المباشرة على “الخمور ومختلف أنواع الكحول” بحوالي 72 مليار سنتيم، كما تتوقع الحكومة التي يقودها الحزب صاحب المرجعية الإسلامية، بحسب نص القانون المالي الذي حصلت “الأسبوع” على نسخة منه، أن تبلغ مداخيل الضريبة على “مختلف أنواع الجعة” في السنة القادمة (2020)، حوالي 88 مليار سنتيم.

وبذلك، سوف تحصل حكومة العثماني على مداخيل هامة من الضريبة على الخمور تقارب 160 مليار سنتيم مهداة من حزب “الشاربان”، بينما مساهمات الشعب المغربي لحكومة العثماني من “الليمونادا” فلن تتجاوز 31.5 مليار سنتيم، أي حوالي الخمس من مجموع مداخيل الضريبة على الخمور، والنكتة بحسب المواطنين في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، هي أن العثماني ووزراء حزبه العدالة والتنمية، أصحاب شعار “الأجرة الحلال” و “الأجر مقابل العمل”، سيتقاضون أجورهم من مداخيل الجعة والخمور، فهل “الحلوف” حرام وأموال بيعه واقتناء “الكرموس” بها حلال، أم أن القضية “حلوف كرموس” كما يعتبرها المغاربة ؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box