سطات | اتهام شركة التدبير المفوض بعدم احترام دفتر التحملات

نورالدين هراوي. الأسبوع

استنكر سكان العديد من الأحياء الشعبية بسطات، الطريقة الجد بطيئة والمتعثرة في إصلاحها وتهيئتها حتى أصبحت تشبه طرق أو شوارع دولة منكوبة.

وحسب مصادر محلية، فإن الإصلاحات، أو شبه الإصلاحات، التي تجري بها، تتم بالتقسيط، علاوة حيث أنها توقفت لشهور ثم استأنفت الأشغال والترقيعات على مستوى الترصيف والتبليط ببطء شديد، وقد ظهرت بها عيوب على الفور كما هو الحال بأحياء “البام” و”مانيا” وغيرها، مما يدل على ضعف الخدمات المقدمة إلى الساكنة، والتسيب الخطير من حيث تدبير المشاريع والإسراع في تنفيذها وتتبعها من طرف بلدية سطات التي تدخل هاته الإصلاحات ضمن اختصاصاتها.

وفي موضوع آخر، لازالت سياسة شد الحبل متواصلة بين سكان الأحياء الشعبية بسطات والجمعيات المهتمة بالشأن البيئي، وبين شركة التدبير المفوض لقطاع النظافة والتابعة للمجلس الجماعي الذي يرأسه حزب العدالة والتنمية، حيث تعيش معظم أحياء المدينة وسط أكوام من الأزبال، ولم تستفد بالشكل المطلوب من خدمات الشركة، كما يلاحظ نقص كبير في الحاويات وفي اليد العاملة، إذ أن عاملا واحدا يشتغل في أكثر من حي ومن شارع، ولم يتم احترام عدد العمال المتفق عليهم والمحدد في 165 عاملا، وهكذا أصبحت العديد من الأحياء خاصة الشعبية منها، مقصية من الحصص المخصصة لها  في جمع الأزبال، في خرق سافر لدفتر التحملات الذي أثبتت الأيام أنه مجرد حبر على ورق بصفقة مالية خيالية، في الوقت الذي تولي فيه الشركة المفوض لها تدبير قطاع النظافة، عناية خاصة بالشوارع المجاورة للعمالة وللإقامة العاملية، والتي لا تتطلب عددا كبيرا من المستخدمين، على حساب أحياء هامشية وشعبية غارقة في الأزبال، مما يعكس “غياب إرادة حقيقية، سواء من طرف المجلس أو سلطة الوصاية التي لم تضع حدا نهائيا للعبث بمصالح المواطنين، وأنها تقف موقف المتفرج” على حد تعبير السطاتيين، الذين تساءلوا عن دور عمالة الإقليم في تطبيق القانون والسهر على احترامه، وعن مدى تتبعها لكل الملفات والمشاكل العالقة، مطالبين بإيجاد حلول حقيقية لها وليست ترقيعية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box