منتخبو الرباط عاجزون عن “الاجتهاد” لمواجهة الاختناق الطرقي

بقلم: بوشعيب الإدريسي

لو لم يرعبهم وعي الرباطيين بمصالح العاصمة، لـ”زمّر وطبّل” المنتخبون لـ”عبقرية” اكتشاف مكتب للدراسات ليحل محلهم مقابل مئات الملايين، لفك ونزع فتيل “القنبلة” الجاهزة للانفجار على السير والجولان والطرقات التي اختنقت بالسياسة الفاشلة، أو بعبارة أدق، بالارتجال والعشوائية في ميادين التعمير وتشتت الإدارات والمؤسسات التعليمية والاستشفائية وغياب رابط وصل بينها وبين الذين وجدت لخدمتهم، رابط الطرقات التي هي شرايين حياة العاصمة، والتي مع الأسف، لا يضبطها أو ينظمها تصميم مديري يجعلها في شكل مدار بأحياء متخصصة إما في التعليم أو الصحة أو الدبلوماسية أو الإدارة أو الأسواق…  ونعتقد بأن جل البلدان العربية اهتدت إلى بناء مدن صغيرة داخل المدن والحواضر الكبيرة وخارج مراكزها، وجعلتها مجمعات لاحتضان خدمات الساكنة، ثم ربطتها بشبكة النقل الحضري من حافلات وطرامواي وطرقات سيارة، وجعلت كل ذلك في البرنامج العام للتعمير وسياسة المدينة، ولكن بالمعقول وليس بالشعارات، هذه الشعارات الجوفاء هي التي “خربقوا” بها تعمير العاصمة الرباط و”كرفسوا” بها المواطنين وخنقوا الطرقات، وأضافوا إليها أسوأ شبكة للنقل الحضري ارتكزت على وسط المدينة وجعلته “تيرمينوس” عشوائي، وذهبوا إلى الحومات السكنية وزرعوا فيها بعض الإدارات والمؤسسات التعليمية الخاصة والمصانع والقنصليات والمصحات، وحتى الأحياء الإدارية لم تتضح فلسفتها ولا الأحياء الجامعية والصناعية.

فيمكن تصحيح هذا الاعوجاج ولكن على المدى المتوسط، أما على المدى القريب والعاجل، فينبغي إعادة تنظيم السير في الطرقات ومنع الحافلات من ولوج المركز وتخصيص ممرات خاصة للحافلات والتاكسيات والإسعاف والأمن، كما لابد من “إحياء” مشروع قديم عبارة نفق برمج بشارع الحسن الثاني على مقطع ساحة باب الأحد إلى ساحة سيدي مخلوف، وأنفاق أخرى في كل المقاطعات مثل التي أنجزت سنوات التسعينات في اليوسفية وأكدال وحسان ثم أستدل الستار عليها، كما أسدل على تعميم الطرامواي، خصوصا إلى اليوسفية والسويسي، هذا الطرامواي والصورة أمامكم بساحة “المارشي سنترال”، كان في خدمة الرباط سنة 1912، أي منذ قرن من الزمن.. وبدون تعليق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box