المغرب يعقد اجتماعا وزاريا إفريقيا على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة

الرباط. الأسبوع

نظمت المملكة المغربية مؤخرا، على هامش الدورة 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة، اجتماعا وزاريا لمجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي، والذي خصص لموضوع “الترابط بين السلام والأمن والتنمية: نحو التزام جماعي بالعمل”، لتضم قائمة المتدخلين كلا من موسى فكيه، رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، وناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، وسامح شكري، وزير الخارجية المصري، وإسماعيل شرقي، مفوض السلم والأمن بمفوضية الاتحاد الإفريقي.

الاجتماع جاء في سياق التأكيد على اعتبار الأمن والتنمية شرطان أساسيان للسلام الدائم في القارة الإفريقية، حيث أن طبيعة التحديات والتهديدات الأمنية الناشئة في القارة تزيد من ترابط السلام والأمن والتنمية، كما أن هذا الاجتماع انعقد في سياق تفعيل القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي وبروتوكول مجلس السلم والأمن، وكذلك أجندة تطوير الاتحاد الإفريقي وخارطة الطريق الرئيسية للاتحاد الإفريقي بشأن الخطوات العملية لـ”إخراس صوت الأسلحة في إفريقيا بحلول سنة 2020، والاعتراف بالعلاقات المتعددة والمعقدة بين السلام والأمن والتنمية”.

كما تميز سياق الاجتماع، بالتزامن مع غياب أو عدم فعالية السياسات العامة، وكذلك الصعوبات التي تواجهها بعض الدول الإفريقية في ضمان التنمية المستدامة لبعض المناطق الحدودية، مما يغذي التوترات ويعطي للنزاعات المحلية بعدا عابرا للحدود.

وتكمن أهداف الاجتماع الوزاري الذي دعا إليه المغرب، في الاعتقاد الراسخ بأن الرد على التحديات الأمنية بجميع أشكالها، وكذا أوجه القصور في التنمية وإكراهات الحياة العصرية وتأثيرات العولمة، يعني بالضرورة اتخاذ إجراءات ملموسة على أرض الواقع، يدا بيد، وتظافر الجهود من أجل مستقبل واعد للأجيال الإفريقية القادمة.

مصدر دبلوماسي، أكد أن المملكة المغربية مقتنعة تماما بأن مجلس السلم والأمن لديه القدرة على المساهمة بفعالية في تسوية النزاعات في إفريقيا والحد من عوامل عدم الاستقرار، لذلك، يروم الاجتماع تحديد رؤية مشتركة للعلاقة بين السلام والأمن والتنمية، ورصد الطرق والوسائل اللازمة لتحقيق مبدإ الترابط بين السلام والأمن والتنمية، وضمان التناغم والتنسيق الضروريين بين مختلف الهيئات المسؤولة عن التنمية والسلام والأمن على مستوى الاتحاد الإفريقي، وتعزيز التنسيق والتناغم بين مختلف مبادرات الأمم المتحدة وإفريقيا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box