عبد الله بوصوف يطلق مبادرة أممية لمواجهة العنصرية

الرباط. الأسبوع

أكد الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج، عبد الله بوصوف، على أهمية التربية في إطار التعدد من أجل مواجهة مشاعر الكراهية والعنصرية والتطرف والإسلاموفوبيا التي تجتاح العالم، وذلك في لقاء علمي احتضنته مدينة ألميريا الإسبانية الأسبوع الماضي، حول موضوع: “التلاميذ المغاربة في إسبانيا.. الفرص والتحديات”.

وشدد بوصوف على أن التربية في التعدد، لا يجب أن تقتصر فقط على تدريس اللغة العربية والثقافة المغربية للأطفال المغاربة، ولكن التدريس في التعدد هو تقديم معرفة حقيقية عن الآخر والاعتراف بثقافته في البناء الإنساني وقيمته المضافة في المجتمع الذي يعيش فيه، وليس تقديمه في المناهج الدراسية في طابع فلكلوري كما هو الحال عليه الآن في أوروبا.

وفي مداخلته خلال هذا اللقاء الذي أدار أطواره الدكتور حسن بلعربي، رئيس جمعية البيئة والتربية في ألميريا، نوه بوصوف بمثل هذه المبادرات التي تدخل ضمن المنتدى المغربي الإسباني الذي أطلقته مؤسسة “الثقافات الثلاث” مع مجموعة من الجمعيات والمؤسسات المغربية، والذي يدخل ضمن مبادرات تشجيع الحوار المشترك، معتبرا أن أهمية الحوار المشترك والانفتاح على الآخر يجب أن تخرج من طابعها النخبوي لدى المسؤولين والمثقفين لتجد مكانها في الأوساط الشعبية وفي صفوف الشباب.

وبهذه المناسبة، وجه الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج، نداء من أجل إطلاق مبادرة على الصعيد الأممي، تقدم بشراكة مغربية إسبانية، للتدريس في إطار التنوع، مؤكدا على أنه لا يمكن العيش في هذا العالم من دون معرفة حقيقية بالآخر والاعتراف بإسهاماته.

بوصوف أكد أيضا، أن للإعلام دور فعال في التربية على احترام التعدد، من خلال إعطاء المكانة الأساسية لكافة مكونات المجتمع والاهتمام بالمهاجر كمواطن داخل المجتمع له حقوق وعليه واجبات، معتبرا أن الإعلام الإسباني في علاقته مع المغرب، يذهب عادة في الاتجاه المعاكس عبر تكريس صورة خاطئة ونظرة سلبية عن الآخر وبلده الأصلي، وهو بالتالي لا يعكس الموروث المشترك بين البلدين سواء في الماضي أو الحاضر، مما يجعله يهدم ما تبنيه المدرسة في التربية على التعدد.

أما الفاعل الثاني المحوري في التربية على التعدد، فهو الفاعل السياسي، بحيث يقول الأمين العام لمجلس الجالية، أنه من الصعب الحديث عن التربية في التعدد من دون أن تتم مرافقتها بخطاب سياسي يدعو إلى التعدد وإلى الانفتاح، وهو ما يتنافى مع الواقع الحالي المتسم بانتشار أفكار يمينية متشددة تعتمد على إقصاء الآخر والتخويف منه، ويعطي بوصوف مثال الخطاب السياسي لحزب “فوكس” الإسباني تجاه المهاجرين، خصوصا في الأندلس التي حقق فيها نجاحا انتخابيا، يتنافى مع الحقيقية، بما أن جزءا مهما من الاقتصاد الأندلسي يساهم فيه المهاجرون المغاربة بشكل مهم، ونفس الأهمية نجدها في قطاعات أخرى مثل الصيد البحري، وكذا القطاع السياحي الذي يستفيد من المآثر التي خلفها الموروث المشترك.

وقد عرفت الجلسة الافتتاحية لهذه الندوة، مشاركة كل من مندوبة التربية والرياضة والمساواة والسياسة الاجتماعية والمصالحة في ألميريا، ماريا ديل كارمن كاستيو، والقنصل العام للمغرب في ألميريا خالد بوزيان، ونائب المندوب الحكومي في ألميريا مانويل ديلا فوينتي أرياس، ومدير التخطيط الاستراتيجي والبرمجة بمؤسسة “الثقافات الثلاث” أنطونيو تشافيز.

يذكر أن ندوة “التلاميذ المغاربة في إسبانيا.. الفرص والتحديات”، نظمتها “جمعية البيئة والتربية” في ألميريا، بتعاون مع مجلس الجالية المغربية بالخارج ومؤسسة “الثقافات الثلاث”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!