العثماني

العثماني يستنجد بالملك لتفادي “البلوكاج” الذي أسقط بن كيران

الرباط. الأسبوع

قال مصدر مطلع على مشاورات التعديل الحكومي المرتقب، أن العثماني رئيس الحكومة ورئيس الأغلبية الحكومية، أبلغ رفاقا محدودين في الأمانة العامة لحزبه بجميع الصعوبات التي تعترض مشاوراته الأولية حول تعديل الحكومة.

وأضاف المصدر ذاته، أن العثماني الذي اقترح أولا على حلفائه ضرورة تقليص عدد الحقائب، ووجه بصلابة شديدة من طرف كل من إدريس لشكر ونبيل بنعبد الله وعزيز أخنوش أثناء محاولاته تخفيف وزن الحكومة، من خلال عرض قرار تخفيض عدد الحقائب الوزارية، حيث أن الكل قبل بالمبدإ، غير أنهم يرفضون دفع ثمن ذلك، ذلك أنه رغم اقتراح العثماني تنازل حزبه عن كتابتين للدولة (نزهة الوافي وخالد الصمدي)، فإن أخنوش ولشكر وبنعبد الله رفضوا التنازل عن الحقائب الوزارية التي باسم أحزابهم.

وأوضح المصدر ذاته، أنه أمام هذا “البلوكاج” في الهيكلة، الذي من المنتظر أن يكون أقوى من “بلوكاج بن كيران”، نصح قياديون من الأمانة العامة لـ”البيجيدي” (الرميد والرباح) العثماني، برفع مذكرة عاجلة استعطافية في الموضوع للديوان الملكي، فهل يخضع العثماني لابتزازات حلفائه في الحكومة، أم أنه سيصفعهم بعد حصوله على الدعم الملكي؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!