تعثر أكبر مشروع ملكي في العيون 

العيون. الأسبوع

كشف مصدر موثوق عن تعثر واحد من أهم المشاريع التي تم التوقيع عليها أمام الملك في إطار النموذج التنموي أثناء زيارة جلالته لمدينة العيون بمناسبة عيد المسيرة الخضراء في نونبر 2015، ويتعلق الأمر بإنجاز المحطة الثالثة لتحلية مياه البحر، التي رصدت لها ميزانية تقارب 400 مليون درهم، حيث شكل موضوع “قطاع الماء” محور نقاش مفتوح عقده حزب الاستقلال / فرع عبد الخالق الطريس، الذي استنكر وبشدة تدني مستوى خدمات المكتب الوطني للكهرباء والماء / قطاع الماء، الذي تماطل في إنجاز المشروع، وقد أثار الحزب ما يعانيه الناس جراء كثرة انقطاع الماء واستفحال هذه الظاهرة في العيون إلى أن أصبحت المدينة مدينة الصهاريج بامتياز، كما شجب هذه التصرفات التي قالوا أنها لامسؤولة من المسؤولين عن قطاع الماء بالعيون، وتحميلهم مسؤولية ندرة المياه الصالحة للشرب، حيث عبر أطر وقيادات الحزب عن قلقهم من الوضعية الخطيرة والمتدنية للخدمات التي يقدمها المكتب الوطني للماء والكهرباء، وخاصة قطاع الماء.

وفي ظل استياء المواطنين من الخدمات المقدمة من طرف مكتب الماء بإقليم العيون، وتفاعلا مع الشكاوى المقدمة من طرف المتضررين من رداءة تزويد الساكنة بالماء الصالح للشرب، وفي ظل ارتفاع فواتير الماء التي تثقل كاهل المواطن البسيط، وعدم الوفاء بالتزاماته المتعلقة بتزويد المدينة بالماء الصالح للشرب ليغطي حاجيات المواطنين، حيث بلغ معدل العجز المائي بالعيون 40 % تقريبا، علما أن الإنتاج اليومي لا يتجاوز 6000 متر مكعب لساكنة يتجاوز عدد سكانها 220000 نسمة، فإن هذه الأرقام تدل على أن المدينة تعيش مرحلة الفقر المائي، وبمراجعة هاته الأرقام وربطها بعدم مراعاة المكتب للسير قدما في تحقيق قفزة تنموية للإقليم على غرار باقي القطاعات، يدعو الحزب المدير العام للمكتب الوطني للماء والكهرباء / قطاع الماء، إلى الرفع من إنتاجه اليومي ليغطي جميع الأحياء وبشكل دائم ودون انقطاع، وكذا الزيادة في عدد خزانات الماء.
كما يحمل الاستقلاليون المكتب الوطني للماء والكهرباء / قطاع الماء، مسؤولية هذا العجز المائي، ويطالبونه بإحداث مختبرات صحية لضمان جودة المياه المقدمة من طرف المكتب، وتحديث أنابيب التوزيع بالمدينة لتتوافق مع كمية الصبيب الصادر من المحطات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!