خاص | لماذا أسس حزب العدالة والتنمية مؤسسة ثانية لعبد الكريم الخطيب؟

بقلم: عبد الله لعماري

قبل أربع سنوات، واحتفاء بالقيمة التاريخية الوازنة والرصيد الوطني الكبير للمرحوم الدكتور عبد الكريم الخطيب، بادر ثلة من رفاقه من رجال المقاومة وقادة جيش التحرير، وبعض من رفاقه في العمل السياسي القدامى منذ خمسينيات وستينيات القرن الماضي، والجدد منذ الثمانينيات، وكذا بعض من النقابيين والمثقفين والفنانين وسابقي المعتقلين السياسيين الإسلاميين، (بادروا) إلى عقد اجتماعات تحضيرية من أجل مشروع تأسيسي لتكريم الرجل وتخليد أثاره ووصل الأجيال بعطاءاته في ما أسموه “مؤسسة عبد الكريم الخطيب للثقافة والعلوم”، وقد ناهزت هذه الاجتماعات ما يفوق الثلاثين، ما بين جموع موسعة ولجان تحضيرية، أسفرت عن وثائق وأوراق حافلة وأعمال غنية، كان أسماها كوثيقة تاريخية، الرسالة التي وجهها المؤسسون إلى الديوان الملكي، شهر يونيو 2014، توسما للعناية الملكية، واعتبارا للروابط القوية بين الراحل والمؤسسة الملكية، منذ بدء كفاحه التحريري قيادة، من أجل استعادة الإستقلال والسيادة وعودة الملك والشرعية، وقد اختار المؤسسون لتوقيع الرسالة، الرمز الحسين برادة عن المقاومة، والعقيد المختار زنفاري عن جيش التحرير، وعن الوسط السياسي: الأمناء العامون، محمد خليدي وعبد الرحمان الكوهن ومحمود عرشان، وعبد الله لعماري عن سابقي الاعتقال السياسي.

واليوم، يبادر قادة حزب العدالة والتنمية إلى تأسيس مؤسسة أخرى، أسموها “مؤسسة عبد الكريم الخطيب للدراسات”، في خطوة حزبية صرفة منفصلة عن سياق وتراكم مساعي المبادرة الأولى، التي عمرت خمس سنوات، والتي انفتحت في وجه كل الحساسيات السياسية والثقافية بكل تلاوينها، بعيدا عن الإقصاء أو التلوين الأحادي أوالتوظيف السياسي، انفتاح شمل أيضا إشراك بعض الشخصيات التاريخية المؤسسة لحزب العدالة والتنمية، والرائدة للحركة الإسلامية في بداياتها، والتي حضرت الأعمال وأثرت المناقشات.

وقد تفاجأ رواد المبادرة الأولى، بالخرجة المتفردة حزبيا لحزب العدالة والتنمية، دون ربط الجسور، أو نسج الأواصر، تواصلا أو امتدادا أو إغناء لما أنجزته  تلك المبادرة السباقة، والتي كانت تتثاقل في خطوها عن قصد وروية، توخيا لأن تنضج  يوما، للاتحاق بها وتعزيزها، إرادة الحزب الذي نشأ ونما تحت ظلال منجزات الدكتور الخطيب، وتورث مكاسبه وأثاره، وانسجاما مع سمو القيمة التاريخية والروح الوطنية الوحدوية التي كانت تنضح بها أعمال الراحل، ويغشى بها المحافل، دولية كانت أم وطنية، دون حسابات ضيقة أو نعرات منغلقة.

وفي انتظار أن تتفتق الأعمال عن نوايا حميدة ومقاصد نبيلة مترفعة، فإن النظر لا يسعه سوى أن ينفسح للقصد الهادف الذي يتسع للغايات التي تتظافر من أجلها الجهود، ولا تتنافر للحط بها الخلفيات ومزالق الصدود.

اعتبارا للمكانة الكبيرة التي كان يحظى بها المرحوم الدكتور عبد الكريم الخطيب وطنيا ودوليا، وخصوصا على الصعيد المغاربي والإفريقي والعربي والإسلامي.

واستشعارا لفضيلة الاعتراف بالفضل والسبق والعطاء والتضحية والفدائية التي طبعت حياة هذا الزعيم الوطني في خدمة البلاد والوفاء للعرش، دفاعا عن عودة الملك الشرعي من منفاه، المغفور له محمد الخامس، وفي الإخلاص للوطن من موقع ريادة الأمة المغربية، خلال معارك التحرير ضد الاستعمار، أو خلال استحقاقات البناء في مرحلة الاستقلال، بما يجعل الاحتفاء بتاريخه وتكريم تراثه، واجبا وطنيا مستحقا يطوق عنق كل مواطن مغربي تجاه القادة والأعلام من طينة الفقيد.

وإيمانا بالقيمة الكبرى التي تزخر بها مهام تعريف الأجيال وإطلاعهم على تاريخ بلادهم من خلال بسط المواقف والمناقب والتضحيات والنضالات التي ساهم بها القادة الوطنيون المحررون والمؤسسون للمغرب المستقل، والذين كان الدكتور الخطيب في صلب طليعتهم، وما يسهم به هذا التعريف في ربط الأجيال من أبناء الحاضر ورجالات الغد، بأصالة ماضي البلاد، وضخ طاقاتهم في توظيف هذا الماضي نحو أفق بناء مستقبل مشرق، عبر توطيد أركان حاضر منتج، فإن الواجب يبقى ملحا سواء على المستوى الرسمي أو على المستوى الشعبي من أجل تخليد أثار وأعمال هذا العلم الوطني، عبر مؤسسة وطنية جامعة.

فهو المناضل الوطني الذي انخرط في التنظيم السري للمقاومة والعمل الوطني، مضطلعا بأدوار أهلته لقيادة جيش التحرير المغربي، بما ضرب به أروع الأمثلة في حنكة القيادة، والمخاطرة بجمع الأموال واستقدام السلاح من الخارج، والدفاع عن قضية استقلال البلاد وعودة الملك الشرعي من منفاه إلى عرشه، وفضح جرائم الاستعمار الغاشم، عبر ربوع العالم، وفي كل المنتديات.

وهو الرائد الذي ساهم خلال فجر الاستقلال في تثبيت قيم الوطنية المغربية، وفي تمكين المغرب من صيرورته التاريخية، عبر إرساء دعائم “مؤسسة إمارة المؤمنين”، والدفاع بكل إلحاح وقوة وشجاعة من أجل ترسيمها في الدستور المغربي، وتفعيل مضامينها في إطار الحفاظ على “مؤسسة الإمامة العظمى”، وتمتين أواصرها مع الشعب، بالتزامات “مؤسسة البيعة” في تناسق كامل مع سبقه في تأسيس اللبنات الأولى للعمل السياسي والنقابي ذي المرجعية الإسلامية في المغرب، مما ساهم في استقرار الوطن، وتوازن توجهاته وتياراته الفكرية والسياسية.

وهو القائد السياسي المناضل من أجل التعددية والاختلاف، ومحاربة هيمنة الحزب الوحيد، والذبّ عن استمرارية العمل البرلماني، وضمان مواصلة المسلسل الديمقراطي، بإعلان رفضه لحالة الاستثناء.

وهو المناضل المغاربي والإفريقي الذي آزر المقاومة الجزائرية من أجل الاستقلال وبناء المغرب الكبير، وناصر قضايا التحرر في إفريقيا، ويشهد على ذلك مساندته المطلقة لحزب المؤتمر الوطني الإفريقي في جنوب إفريقيا ضد العنصرية البيضاء بزعامة المناضل الإفريقي الكبير نيلسون مانديلا، الذي أعلن على مرأى ومسمع العالم، اعتزازه وشهادته واحتفاءه بالمواقف البطولية للدكتور الخطيب، خلال الحفل التاريخي المخلد لتحرر جنوب إفريقيا من العنصرية.

وهو المجاهد الفلسطيني الذي جعل المغرب ظهرا حاميا للكفاح الفلسطيني، ومأوى واقيا لقياداته وزعمائه، وفي مقدمتهم الرئيس الشهيد ياسر عرفات، والذي كان له الفضل بمساعيه في أن يتبوأ لدى المغرب المكانة الرفيعة اللائقة بمستوى قادة العالم الكبار، وفي بيته تأسست اللبنات الأولى لدعم ومناصرة الكفاح الفلسطيني.

وهو المكافح العربي والإسلامي، الذي ساهم تحت رعاية المغفور له الحسن الثاني، في التمهيد لتأسيس “مؤتمر القمة الإسلامي”، بعد جريمة الإحراق الصهيوني للمسجد الأقصى بالقدس، وهو الذي ناصر بقوة قضايا الأقليات المسلمة في العالم، وعمل على إسماع صوتها في أروقة الأمم المتحدة، من خلال نشاطه كعضو مؤسس لرابطة العالم الإسلامي، كما آزر جهاد الشعب الأفغاني في وجه العتو الشيوعي السوفياتي، وكذا ثورة مسلمي البوسنة والهرسك ضد الإجرام الصربي والكرواتي .

وهو رجل حماية التراث الحضاري والإسلامي، بإسهامه في مشروع الدفاع عن تراث الحضارة الإسلامية في الأندلس، وتأسيسه من أجل ذلك للجامعة الإسلامية في قرطبة رفقة نخبة من رجال العلم والسياسة والنضال في العالم العربي والإسلامي، وابتعاثه للدكتور الشهيد علي الكتاني راعيا لهذا المشروع ورئيسا للجامعة.

وهو الرجل الذي حرص على التوازن في البلاد، إن من حيث التعدد على مستوى التركيبة السياسية أو من حيث التفاعل بين المقومات الحضارية للهوية المغربية، إذ كان من المتنبهين باكرا، ومن المنبهين إلى ضرورة تصالح المغرب مع رافديه الأمازيغي والعروبي تحت رابطة الإسلام وعلى هديه المنير.

إلى غير ذلك مما لا يضطلع على تجليته وإبرازه، سوى عمل مؤسسي حافل، وحدوي ومتنوع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!