تطوان | مواطنون يقومون مقام الجماعة في تنظيف المقابر بعد “موت” المجلس الجماعي

زهير البوحاطي. الأسبوع

في ظل الوضع الكارثي الذي تعيش عليه المقابر الإسلامية بتطوان، والتي صارت تؤرق بال ساكنة الإقليم بشكل كبير، حيث تحول بعضها إلى مطرح للنفايات ووكر للممارسات الشاذة ومرعى للأغنام ومرتع للمنحرفين ومراحيض عمومية وغير ذلك من الظواهر السلبية، رغم أن حرمة المقابر تعد من الأمانات الملقاة على عاتق المسؤولين، سواء المنتخبين أو السلطة المحلية، وكذلك بمثابة حقوق الأموات على الأحياء، الواجب الحفاظ عليها وعلى قدسيتها، فإن شباب حي “كرة سبع”،بعدما استفزتهم وضعية قبور موتاهم، قاموا خلال الأسبوع الماضي، بحملة تنظيفية لمقبرة حيهم بعدما غابت الجماعة الترابية لتطوان إلى جانبها السلطة المحلية في القيام بهذه المهمة التي تعد من اختصاصهم، إذ بسبب غياب دور المسؤولين في هذا الموضوع، أصبحت مقابر تطوان كارثة بيئية تهدد الأموات والأحياء على السواء.

لذلك، تطالب جمعيات المجتمع المدني على غرار ساكنة تطوان من الجهات المسؤولة، بالقيام بحملات تنظيف ورعاية مقابر المدينة احتراما لحرمة الموتى.

تعليق واحد

  1. ربما البلدية سلمت امرها لله بعدان أعيانها تصرفات المواطنين الغير حضارية، فالمواطن هو من يفسد والمواطن هو من يصلح، اذا كان المواطن صالحا فلابد ان تكون كل الامور صالحة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!