مواطنون يتظاهرون من أجل حق سكان سوس في أراضيهم

السواسا يطالبون بإغلاق المحميات الخليجية التي أسسها المستشار مزيان بلفقيه

الرباط – الأسبوع

   في الأيام التي كان فيها المستشار الملكي مزيان بلفقيه يضع الأسس لنظام الملك محمد السادس، أصدر قرارا بإنشاء محميات إقليمية لصيد الخنازير في منطقة سوس، بلغ عددها حوالي 600 محمية، وأعطيت الأوامر لإدارة المياه والغابات من أجل كرائها لبعض الأقطاب الخليجيين، لينص القانون المنظم لهذه العملية على معاقبة كل قاتل خنزير بدفع غرامة مليون سنتيم، وطبعا عندما يقتل الحلوف مواطنا مغربيا، لا يعاقب.. الأمر الذي جعل الخنازير تتكاثر بأعداد مهولة، فأصبحت تخرب مناطق سوس.

تكاثر الحوادث، وتطور الاحتجاجات ضد الحلوف، دفع وزير الفلاحة والصيد البحري عزيز أخنوش، مؤخرا، إلى إصدار أوامره للكاتب العام، بعدم تجديد عقود كراء تلك المحميات التي أسسها مزيان بلفقيه، كما صدرت الأوامر بوقف تجديد عقود كراء هذه المحميات بالنسبة لمن يطالبون بالتجديد.

وكان موضوع الرعي الجائر، والترامي على أملاك وعقارات المواطنين في منطقة سوس، قد دفع آلاف المواطنين “السوسيين” إلى الخروج في مظاهرات حاشدة وغير مسبوقة عبر مختلف أنحاء التراب الوطني، في الدار البيضاء، والرباط، وأكادير.. ووصل مداها إلى العاصمة الفرنسية باريس، حيث تحولت المظاهرات إلى مسيرات للتنديد بسياسة “بوغابة”، وكذا اللجوء إلى استعمال رسوم غير منشورة في الجريدة الرسمية، للسطو على عقارات الملاك الأصليين، وقد سبق لرئيس الحكومة السابق عبد الإله بن كيران أن أنكر وجود هذه الرسوم، التي تكاد تتسبب في ثورة بسبب الإمعان في تطبيقها، ويبلغ عددها حوالي 50 مرسوما.

ويقول المتضررون أن “ظهائر تحديد الملك الغابوي، وظهائر حماية شجرة الأركان المحمية من اليونسكو، والقانون 13/13 المتعلق بالمراعي، كلها قوانين اتخذت أساسا للتطاول على ممتلكات المواطنين من الأراضي، وتخلق بلبلة كبيرة بسبب تعارضها مع الحقوق التاريخية للسكان، وكذا من خلال تفعيلها بشكل يقضي على ثروات المنطقة، ويساهم في رفع حدة الاحتقان”، حسب ما أكده في وقت سابق أعضاء من تنسيقية أدرار، وهي إحدى التنسيقيات التي تدافع عن ضحايا هذه الانتهاكات، فبالإضافة إلى الفساد الإداري الذي تحالف مع قطعان الخنزير، يسجل بعض سكان المنطقة ارتفاع وتيرة جرائم الترهيب، والاغتصاب، والتهديد بالقتل، التي تمارسها قبائل الرحل في حق الساكنة، ولازال المواطنون في سوس يطالبون بالأمن والحماية، كما يطالبون بإرجاع الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل دخول الاستعمار إلى المنطقة، وكذا السماح بقتل الخنزير البري، ومنح الساكنة فرصة الاستفادة من خيرات المنطقة، وانعكاس ذلك على الصحة والتعليم.

وكان إبراهيم أفوعار، رئيس “تنسيقية أدرار سوس ماسة درعة”، قد أكد في تصريحات صحفية، أن التنسيقية الممثلة لحوالي 250 جمعية وفيدرالية من المتضررين من الرعي الجائر، ما يعني العدد الكبير للمتضررين، قد أكد أن سبب الاحتقان الذي وصل إلى حد تنظيم مسيرة أمام البرلمان، سببه “تجاوزات الرحل ومحاولات مندوبية المياه والغابات نزع الأراضي من السكان الأصليين.. وكذا التلاعب في الملايير المرصودة لدعم المنطقة، بالإضافة إلى الترامي على أراضي تتجاوز مساحتها 7 آلاف هكتار، محمية بظهائر ووثائق سلطانية”.

يذكر أن ملف أراضي سوس، سبق أن اتخذ أبعادا خطيرة، من خلال تنظيم مسيرة كبرى بالدار البيضاء السنة الماضية، قدر عدد المشاركين فيها بـ 20 ألف مشارك، ويطالب البيان الصادر عقب المسيرة، بعدة إجراءات تبدأ في المغرب وتنتهي في الأمم المتحدة(..)، حيث طالب البيان بـ”حل المندوبية السامية للمياه والغابات، وإسناد صلاحية تدبير القطاع البيئي والغابوي إلى مجالس منتخبة تراعي العرف القبلي كمصدر من مصادر التشريع”، كما طالب البيان بـ”إلغاء الظهائر الاستعمارية السالبة لأراضي السكان الأصليين، وكل ما بني عليها من مراسيم وقوانين، وتعويض المتضررين منها على أساس مبدأ جبر الضرر، ونهج مقاربة تشاركية في التشريع مع القبائل حتى تتلاءم مع بنياتها السوسيوثقافية، وكذا ضمان استفادة ساكنة المناطق القبلية من حقها من ناتج استخراج الثروات من أراضيها، وحماية الموروث البيئي وشجرة الأركان المحمية من طرف منظمة اليونيسكو ومنظمة البيئة العالمية”.

وعبر المتضررون عن “رفض تسييج أراضي القبائل وتصنيفها كغابات ومحميات وضمها لما يسمى بالملك الغابوي، ودعوا إلى رد الاعتبار لأعراف القبائل وتفعيلها في تدبير الأراضي والخلافات، وطالب الدولة المغربية بالمصادقة على الاتفاقيات الدولية المتعلقة بالشعوب الأصلية، والإجابة عن توصيات الأمم المتحدة الأخيرة حول التجريد من الأراضي وتهجير الساكنة” حسب البيان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!