المالكي

المالكي يتستر على هزالة التشريع في مجلس النواب

    في شبه هروب إلى الأمام وتغطية على هزالة حصيلة نواب الأمة، قال الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب بأن حصيلة دورة أبريل، التي اختتمت مؤخرا، كانت هامة وتقاس بالمنجز النوعي لا الكمي.

متتبعون للشأن البرلماني أكدوا لـ”الأسبوع” أن ما قاله المالكي في خطاب إغلاق البرلمان، من كون المنجز النوعي تمثل في المصادقة على نصوص قانونية مؤسسة، وتقع في صلب الإصلاحات الكبرى التي تعيشها البلاد، ويتعلق الأمر بنصين استراتيجيين يتعلقان بقانون ترسيم اللغة الأمازيغية وقانون المجلس الوطني للغات، إضافة إلى القانون الإطار للتربية والتكوين، ثم تعديل قوانين طال انتظارها منذ عهد الاستعمار، كما هو الشأن بالنسبة لقوانين الأراضي السلالية، هي باطل يراد به الحق.

وأكد المصدر ذاته، أن المسكوت عنه في حصيلة المالكي هو حجم الوقت الذي استغرقته المصادقة على هذه القوانين، حيث لم يتم ذلك في هذه الدورة، بل في سنوات وشهور داخل البرلمان، إذ منها من دخل سنة 2016 إلى البرلمان ولم يخرج حتى اليوم في صيف 2019، بمعنى، هل اعتكف البرلمان في هذه الدورة وناقش وصادق وقدم هذه القوانين؟ تتساءل ذات المصادر المتخصصة في العمل البرلماني.

وفي السياق ذاته، يؤكد نفس المصدر أن الفشل الذريع للمالكي ونوابه، كان في عدم الحد من ظاهرة الغياب التي كانت كارثية داخل اللجان البرلمانية المعنية، إذ رغم التهديدات التي كانت في بداية الدورة، ورغم تطبيق القوانين الجديدة لاعتماد الاقتطاعات حتى من الغيابات التي تعرفها اللجان، كان الغياب أكثر من أي وقت مضى، باستثناء اللجان التي كان يحضرها الوزير أخنوش والوزير لفتيت، أما باقي اللجان فكان الحضور كارثي، لكن لم يظهر له أثر على الحصيلة والقرارات التأديبية للرئيس.

وأوضح المصدر ذاته أنه من الإشكالات التي صمت عنها المالكي، والتي تعني النواب جميعهم وأحزابهم، هي ارتفاع فاتورة السفر إلى الخارج خلال هذه الدورة في إطار ما يسمى بالدبلوماسية البرلمانية الموازية، وكذلك ارتفاع نفقات النقل والمبيت في فنادق الرباط، والذي كان أحيانا يفوق عدد الحضور بقاعة المجلس. فهل كل هذه الشروط المادية الهامة التي وفرها المالكي لممثلي الأمة توازي الحصيلة المعلنة ؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!