الكاتب الطوزي: “دستور 2011 أعطى للمغاربة ملكا قويا(…) بعد أن كان ملكا مطلقا من قبل”

الرباط – الأسبوع

   بعد غياب طويل عن صفحات المجلة المهتمة بالمغرب(…) “جون أفريك”، ظهر اسم الصحفي حميد برادة الذي قضى حياته في معاندة الحسن الثاني، وحكم عليه بالإعدام في عهده عدة مرات، ليصبح الصحفي الأساسي في العدد شبه الخاص، الذي أصدرته مجلة “جون أفريك” بمناسبة الذكرى العشرين لتربع الملك محمد السادس، ليتحول الاتحادي المتعنت حميد برادة إلى مجرد صحفي يستجوب الكاتب المعارض الآخر، محمد الطوزي، عن رأيه في المغرب أيام الحسن الثاني، وطرح أسئلة محرجة، من قبيل ما رأيك في الحسن الثاني الذي كان يحب مواجهة الصحفيين ومحمد السادس الذي لم يعط ندوة صحفية، لكن الأجوبة كانت من البرودة بمكان على مستوى الصحفيين الساخنين، باستثناء تحليلهما لانتفاضة فبراير 2011 التي قال الطوزي: أنها أعطت للمغاربة ملكا قويا بدل الملك المطلق.

وكان مدير المجلة “فرانسوا سودان” في افتتاحية العدد الخاص(…) قد قال بأن الحسن الثاني كان يحكم مغربا من 28 مليونا، بينما محمد السادس يملك مغربا من 35 مليونا من المواطنين.

هذه المجلة المعروفة بتعاطفها مع المغرب، وفي الصفحات التي خصصتها لمن سمتهم العشرة المؤثرون(…) خصصت عشرة مواضيع مختصرة، لمن تعتبرهم العشرة الذين يؤثرون في النظام، بدءا بفؤاد علي الهمة الذي قال لهم منذ عرفت محمد السادس في طاولة المدرسة، لم أغادره إلى الآن.

بينما كتبت عن الوزير إدريس جطو أنه رئيس مجلس المحاسبة الذي يخيف المتحكمين(…)، وأضافت قطب العدالة والتنمية عبد الإله بن كيران إلى لائحة العشرة المؤثرين في صيغة تكشف تأثيره على الأوضاع حاضرا أو غائبا.

وعندما كتبت عن مدير جهاز المخابرات، يس المنصوري، أصرت على التذكير بالفضيحة التي نشرتها مؤخرا جريدة “ألموندو” الإسبانية، عن التلاعب في أموال هذه المؤسسة، ولكن المجلة ذكرت أن الثقة الملكية المتجددة في يس المنصوري تغلبت، كما أن الركن المخصص لمدير الأمن الوطني، عبد اللطيف الحموشي، وقد أعطته المجلة طابع حارس الملكية، مما خصصت وزير الأوقاف أحمد التوفيق الذي وصفته بأنه حارس إمارة المؤمنين.

وعندما أكدت أن وزير الفلاحة عزيز أخنوش يمتاز بأن الملك أفطر عنده في رمضان، لتؤكد أن هناك احتمالا لترأسه الحكومة بعد الانتخابات القادمة.

وامتاز رئيس حزب الاستقلال نزار بركة وحده بالتنصيب في عداد العشرة المتحكمين ليكون الحزب الوحيد المذكور بجانب الرئيس السابق لحزب الأصالة مصطفى الباكوري ليبقى التساؤل الصحفي مطروحا حول الشخص العاشر المحسوب في عداد المتحكمين، وهو إدريس بنزكري الذي توفي سنة 2007، وأدرج في عداد المحسوبين على الحكم في عهد الملك محمد السادس.

كثير طبعا من التساؤلات الصحفية التي ابتعدت عن تطرق القطبين السياسيين المتحدثين(…) حميد برادة ومحمد الطوزي، الذي عندما سأله الصحفي برادة عن الزعيم الزفزافي(…) أجابه الطوزي بأن القضاة لا يضعون السياسة في حساباتهم وحتى لا يثيرون الغضب(…) فإنهم ينفذون القضاء بكل نصوصه.. دون أن يلمح الصحفيان المقربان(…) إلى إمكانية إدراج العفو الملكي الموسع في إطار حفلات عيد العرش، كما هو مؤمل من طرف المتفائلين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box